رؤى

أحلام البسطاء على موائد رمضان

العديد من القصص الإنسانية والمواقف المؤثرة التي شهدتها

أسامة إبراهيم
 هناك العديد من القصص الإنسانية والمواقف المؤثرة التي شهدتها طوال شهر رمضان الماضي، أثناء مشاركتي في توزيع «كراتين رمضان» التي تقوم «رسالة السلام» بتوزيعها على الأسر المستورة في بعض القرى والنجوع.
ولأن تلك المواقف جرت خلال رمضان الماضي، فقد وجدت فى قرب حلول الشهر الفضيل مناسبة لنشرها لنتعرف على أحلام أبناء تلك المناطق، داعيًا الله تعالى أن يوفق «رسالة السلام» والقائمين عليها- وفي طليعتهم معالي المفكر الأستاذ علي الشرفاء- أن تستمر في أداء مهامها الإنسانية السامية على أكمل وجه  ممكن.
لقد اعتدت على استثمار هذه اللقاءات للحوار مع من ألتقي بهم وتعريفهم بالأهداف السامية لمؤسسة «رسالة السلام» مع توزيع بعض المؤلفات عليهم في إطار أنشطة المؤسسة للتوعية والتثقيف.
وفي إحدى المرات وجهت هذا السؤال إلى بعض من كنت أجلس بجانبهم: ما هي أمنيتك في هذه الأيام المباركة؟
تباينت الإجابات، فأحدهم قال:
«أدعو الله أن يكون العام كله رمضان، ففي هذه الأجواء الروحانية الإيمانية يجتمع الناس على مائدة واحدة، لا فرق بين غني وفقير، ويجلس أصحاب المناصب بجوار عامة الناس على مائدة واحدة ويتناولون نفس الأطعمة والمشروبات في وقت واحد، ويحمدون الله على ما رزقهم من الطيبات».
تدخل آخر في الحوار قائلًا بحياء:
«أتمنى أن يكون لي مسكن خاص بي يأويني أنا وأسرتي، فشقتي الحالية بالإيجار وإذا تأخرت في الدفع فإن مالك البيت يطردني أنا وأسرتي ولا يصبح لنا مأوى».
شخص ثاني قال فيما يشبه الرجاء:
«أن يكون لي دخل شهري ثابت لتأمين متطلبات الحياة الأساسية، فأنا أعمل بـ«اليومية»، وأحيانًا تمر أسابيع بدون عمل ولا أجد من المال ما يلبي متطلبات الحياة».
شخص آخر قال وهو يرفع يديه إلى السماء:
«أن يوفقني الله في مساعدة أولادي لإكمال دراستهم».
شعرت بتأثر بالغ وأنا أستمع إلى أمنيات البسطاء، ودعوت الله أن يوفقنا في «رسالة السلام» كي نسهم في تحقيق بعض آمال هؤلاء الذين لا يريدون سوى الستر وتأمين متطلبات الحياة الأساسية، تحت وطأة ظروف اقتصادية طاحنة وغلاء مستمر لا يقوى معظم الناس على تحمل تبعاته.
ويبقى الدرس المستفاد من تلك المواقف… لا تتوقف عن عمل طيب اعتدت على القيام به في مساعدة الناس، لا ترد مسكينًا، ولا تقهر يتيمًا، ولا تنهر سائلًا…
ولا حول ولا قوة إلا بالله.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى