TV

أستاذة إعلام تطالب بفضح أكاذيب إثيوبيا أمام العالم

د. عبدالمجيد: الجاليات المصرية عليها دور مهم في نشر حقيقة سد النهضة

طالبت عميدة كلية الإعلام الأسبق بجامعة القاهرة، د. ليلى عبدالمجيد، وسائل الإعلام بمخاطبة الشعب الإثيوبي، لإيضاح حقيقة أزمة سد النهضة.

وقالت في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ ذلك الأمر ضروري، لأن القيادة السياسية الإثيوبية تضلل شعبها وترُّوج أن مصر والسودان يريدان حرمانهم من التنمية وأن النيل ملكًا لأديس أبابا وهما من يريدان الاستيلاء عليه.

أكاذيب حكومة إثيوبيا

وأضافت أنَّ الصورة التي تصل لهم غير حقيقية، خاصةً أن القيادة السياسية في إثيوبيا تحشد الشعب، لأغراض خاصة بمصالحها الداخلية والانتخابات وخلافات كثيرة فيما بينهم واضطرابات، وهم يحاولون أن يصرفوا الناس عما يحدث على أرض الواقع بخلق عدو خارجي وهو مصر والسودان.

وشددت أن الإعلام له دور مخاطبة الشعب الإثيوبي، كما تفعل إثيوبيا بإنشاء موقع باللغة العربية حتى توجه رسائلها المسمومة من خلاله للعالم العربي.

واستنكرت «عبدالمجيد» أن الإعلام لا يصل إلى الإثيوبيين، من أجل توضيح الحقيقة ولا إلى العالم لتوصيل رسالتنا إلا فيما ندر كما حدث مؤخرًا، من جانب السفير المصري في أمريكا، حيث كتب مقالًا في إحدى الصحف المعروفة وتحدث فيه عن القضية والحقائق والمعلومات المتصلة بها.

وأكدت أنه من المهم حشد المصريين وراء القضية، لأنها من أخطر القضايا، فهي قضية حياة أو موت، وأن الجميع يجب أن يكون صفًا واحدًا وراء القيادة السياسية ويتابعون ما يحدث أولًا بأول.

توصيل وسائل الإعلام حقيقة سد النهضة إلى العالم

وقالت أستاذة الإعلام: قديمًا كان لدينا مشكلة في أن نصل إلى العالم الخارجي، لأننا كُنا نعتمد على وكالات الأنباء أو بعض الوسائل التي ليست في أيدينا، لكن الآن لدينا إمكانية أن نخاطب العالم كله بلغته عن طريق السوشيال ميديا والإنترنت ولدينا شباب وطنيين يريدون إيصال قضية بلدهم ممكن الاستعانة بهم، مع توفير المعلومات اللازمة لذلك.

وأضافت: كان لدينا شبكة الإذاعات الأجنبية التي كانت موجهة لكل دول العالم وبعضها باللغات الإفريقية أصبحت غير موجودة الآن..

وأشارت إلى أن أمامنا 60 يومًا فقط، حتى يبدأ الملء الثاني لسد النهضة لأن إثيوبيا تريد أن تجعل الأزمة أمر واقع.

ولفتت إلى أنه إذا كانت الدولة تعمل من خلال أدواتها الدبلوماسية ومؤسساتها، لتوصيل وجهة النظر الرسمية للعالم والأمم المتحدة، فإنه مطلوب أن نعمل على مستوى الشعب والتحدث عن عدالة قضيتنا وحقيقة الموقف.

وأوضحت أن بعض الجاليات المصرية في الدول الأخرى ممكن أن تلعب دورًا مهمًا لإيصال الحقيقة كما تفعل إثيوبيا باستغلالها جالياتها على مستوى العالم ولكن لنشر الأكاذيب وتضليل الدول بأن مصر والسودان يظلمانها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى