الأسرة والمجتمع

أستاذة اجتماع تطالب بإظهار المثل الأعلى في المجتمع

د. خضر: نحتاج إلى التركيز على القدوة الصالحة لا الفاسدة

طالبت أستاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس، د. سامية خضر، بالتركيز على المثل الأعلى والقدوة داخل المجتمعات.

وقالت في تصريح خاص لـ«التنوير»، إن تعزيز وإيجاد السلوكيات الكريمة بين الشعوب، لا تأتِ بالتمني أو مجرد الكلام، لذلك الأمر يحتاج إلى أشخاص لهم قيمتهم بين الناس، حيث كان يتم التركيز عليهم قديمًا، عكس ما هو عليه الحال في الوقت الحالي.

ضرورة إيجاد المثل الأعلى والقدوة داخل المجتمعات

وأضافت: لا نضع في الوقت الحالي مثلًا أعلى جيدًا يناسب المجتمع، بل من المؤسف هناك أشخاص لا يصحلون أن يكونوا قدوة للآخرين، رغم الحاجة المُلحة إلى ذلك سواء بالنسبة للصغار أو الكبار.

وأوضحت أن هذا هو أهم شيء في الحياة، لافتة إلى أنه لذلك يُعد غياب المثل الأعلى داخل المجتمعات المختلفة أمر في غاية الخطورة على البشر وحياتهم.

إلقاء الضوء على النماذج الإيجابية في المجتمع

وأشارت أستاذة الاجتماع  إلى أن المجتمع يحتاج أيضًا إلى التحدث عن الزوجة الوفية أو الزوج الوفي وليس نشر كل ما هو سيء فقط، لأنه طوال الوقت يتم تعظيم وإلقاء الضوء على كل ما هو سلبي، الأمر الذي يرشدنا إلى ضرورة الاهتمام والتركيز ونشر ما هو أيجابي أيضًا.

وأكدت أن ما يحدث في الوقت الحالي من سلبيات، هو من صنع أيدي الناس أنفسهم، في ظل حالة تعظيم الروح السيئة والقتل والذبح المنتشرة في المجتمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى