TV

أستاذة بالجامعة الأمريكية تكشف عن بناء إثيوبيا 6 سدود أخرى

د. البتول: القانون الدولي يمنع أديس أبابا من حرمان مصر والسودان من حصة المياه

كشفت أستاذة القانون الدولي بالجامعة الأمريكية، د. مريم البتول، أن إثيوبيا تستعد لبناء 6 سدود أخرى تحت الإنشاء والأمر سري للغاية ولا يقتصر على سد النهضة فقط.

وقالت في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنه حتى الوقت الحالي لا أحد يعرف الأماكن التي حددتها إثيوبيا لإنشاء هذه السدود.

سعي إثيوبيا لبناء 6 سدود

وأكدت «البتول» أن أديس أبابا لن تستطيع الملء الثالث في الوقت الحالي، بسبب الظروف الموسمية والآن ليس موسم أمطار، لأنها إذا حاولت تنفيذ الملء الثالث لن تنجح لأنه يمكن حدوث نقص كبير جدًا للمياه في بحير تانا، وهي تُحاول انتهاز الفرصة في موسم الأمطار.

وأشارت إلى وقوف قوى أخرى خلف إثيوبيا، ومصر والسودان على دراية كاملة بما يدور حولهما، وهما على استعداد لمواجهة كل المؤامرات من إثيوبيا ضد حصة المياه.

ولفتت إلى أن إثيوبيا لا يُمكن أن تخسر مصر والسودان، لأن لهما الحق القانوني في حصة المياه بأن تكون كما هي دون نقص، خاصة أن القانون يُجبر إثيوبيا على ذلك مهما كان الوضع.

رفض أديس أبابا لجميع الوساطات

واستنكرت «البتول» موقف إثيوبيا من رفضها جميع الوساطات من الدول المختلفة وكذلك مجلس الأمن.

وذكرت أن مصر والسودان لا يمكن أن يمررا الأجندة التي تريدها إثيوبيا، وعليهما الاتحاد والاتفاق والإصرار على حفظ حصتهما في المياه بالقانون الدولي.

وأوضحت أن إثيوبيا مشغولة بحروب داخل أراضيها مثلما يحدث مع إقليم التيجراي، فهي تمر بأزمة كبيرة ولا تستطيع أن تتصرف تصرفات أخرى أكثر مما فعلته، لأن مصر دولة كبرى بين الدول العربية والإقليمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى