TV

أستاذ أمراض جلدیة: عمر کورونا أقل من ثانیة

تقوية الجهاز المناعي هو السبيل للقضاء على الأوبئة

قال الدكتور عبد الخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية بكلية الطب في جامعة الأزهر، إن ما يُردده البعض أن فيروس كورونا يعيش على جلد الإنسان والملابس كلام غير علمي.

ذلك لأنَّ كورونا والفيروسات بشكل عام لا يمكن أن تعيش ثوانٍ معدودة خارج الخلية التي تفضلها، حتى تستطيع أن تستغل هذه الخلية من أجل إنتاج الحامض النووي والبروتين الذي يُحافظ على انقسام هذا الفيروس، وبالتالي كورونا يعيش في الحلق لمدة 4 أيام ثم يتحول إلى الجهاز التنفسي.

وأوضح أنه عندما يصل إلى خلايا الجهاز التنفسي يبدأ ينقسم ويتكاثر ودون ذلك لا يعيش، وبالتالي فإنَّ الخلاف بين العلماء على أن كورونا يعيش على الجلد أو الأسطح الخشنة أو الصلبة كلام غير علمي، لأنه يحتاج إلى خلية وسيطة حتى يستطيع أن يكمل دورة حياته ودون هذه الخلية لا قيمة له ولا يستطيع أن يعيش ثانية واحدة خارجها.

الإصابة بالوباء لا تسبب تغيّر في جلد الإنسان

وذكر أنَّ الإصابة بالفيروس لا يحدث تغير لا في الشكل العام ولا على مستوى الجينات الوراثية، فالإنسان قبل كورونا هو نفس الإنسان بعد كورونا في جسده وروحه.

وأوضح أنَّ الوصفات الشعبية الهدف منها تحسين الجهاز المناعي ولو كان الغذاء متوازن والماء نظيف والهواء نقي، ما احتجنا إلى الوصفات الشعبية التي أثبتت أن ضررها أكثر من نفعها.

وأشار إلى أن الجهاز المناعي كفيل بالقضاء على فيروس كورونا، موضحًا أن الأدوية المستخدمة ضد الفيروسات تمنع تكاثرها فتمكن الجهاز المناعي من استعادة قوته والقضاء عليها حتى لو لم توجد أدوية ولكن من الممكن عمل مصل له خاصة إذا كان جينه الوراثي غير متغيّر.

فالجهاز المناعي هو حجر الزاوية في الحفاظ على الجسم وتأمينه ضد كل الغزوات التي يتعرَّض لها من الكائنات الدقيقة، لذلك تحسين الجهاز المناعي وتقويته يعتمد على الغذاء الصحي المتوازن والماء الخالي من الملوثات والهواء النقي الخالي من الملوثات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى