المرصد

أستاذ الفلسفة: العنف أداة الفكر المتطرف

د. حسن يوسف: التضخيم الذاتي يؤدى لعدم الرؤية وعدم إدراك الحقائق بشكل صحيح

انتشرت في المنطقة العربية والعالم الإسلامي عامة منذ منتصف القرن الماضي موجة التطرف الديني والفكري، وهو ما يؤدي إلى نواحي سلبية سواء على المستوى الفردي أو المجتمعي أو الدولي.

خلال كلمته في ندوة «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير»، التي أقيمت في محافظة الشرقية قال الدكتور حسن يوسف طه: «مع موجة التطرف تنتشر حالات القلق والرعب والخوف وفقدان الأمن. ناهيك عن الأزمات النفسية بمختلف أنواعها وأهمها.. الاكتئاب، والتوجس، وعدم الاطمئنان بشكل عام».

وأضاف د. حسن يوسف أستاذ الفلسفة وعلم الجمال بأكاديمية الفنون أنه «يمكن القول أن فكرة التطرف والاعتدال مرهونة إلى حد كبير بالتغيرات الحادثة سواء على المستوى المحدود أو الشامل، بمعنى المتغيرات التي تحدث في البيئة سواء كانت حضارية أو ثقافية أو دينية أو سياسية …الخ»

موجة التطرف

موجة التطرف وتجاوز حد الاعتدال

وأشار «يوسف» بقوله أن «التطرف يمكن أن تكون له ثلاث درجات هي: الإيجابي، السلبي، الوسطي. فقد يكون المتطرف إيجابيًا لموقفه تمامًا ويرفض أى أمر مخالف لرأيه، فهو هنا إيجابي وسلبي في آنٍ واحد. وقد يكون في مرحلة وسطى.

ويُعد مفهوم التطرف من المفاهيم التي يصعب تحديدها، نظراً لما يثير إليه مفهوم من المعنى اللغوي للتطرف، وهو تجاوز لحد الاعتدال. وحد الاعتدال نسبي، ويختلف ذلك من مجتمع إلى آخر؛ وذلك وفقاً لنسق القيم السائدة في كل مجتمع؛ فما يعتبره مجتمع من المجتمعات سلوكاً متطرفاً من الممكن أن يكون مألوفًا في مجتمع آخر».

وفي تعريف للتطرف أوضح د. حسن يوسف «التطرف هو الخروج عن القواعد الفكرية والقيم والمعايير والأساليب السلوكية الشائعة في المجتمع، وأنه قد يتحول من مجرد فكر إلى سلوك ظاهري أو عمل سياسي، يلجأ عادة إلى استخدام العنف violence كوسيلة لتحقيق المبادئ التي يؤمن بها كفكر متطرف».

وأكد أن «التطرف الديني من الأسلحة الميسورة والفاعلة والمثمرة.. ولعل السبب في ذلك أنه يلعب على الوجدان والعواطف مع تغييب وتخدير العقل».

سمات التطرف

في التطرف توجد حالة من الاستعلاء، إنها الأفضلية.. عن الآخر، والنظر للآخر بأنه أدنى وأقل.. كما أكد د. حسن يوسف في التطرف تحدث حالة من التضخيم الذاتي والتي تؤدى لعدم الرؤية وعدم إدراك الحقائق بشكل صحيح.

ويرتبط مفهوم التطرف بالعديد من المصطلحات، منها الدوغماطيقية والتعصب. إن التطرف وفقاً للتعريفات العلمية يرتبط بالكلمة الإنجليزية Dogmatism؛ أي الجمود العقائدي والانغلاق العقلي.

وأوضح أن التطرف يتبنى اتجاهاً عقلياً وحالة نفسية تسمى بالتعصب Prejudice للجماعة التي ينتمي إليها؛ فالتطرف في جوهره حركة في اتجاه القاعدة الاجتماعية أو القانونية أو الأخلاقية، ولكنها حركة يتجاوز مدها الحدود التي وصلت إليها القاعدة وارتضاها المجتمع.

يذكر أن..

مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير» أقامت ندوة بعنوان «الإسلام رسالة حب ورحمة وتسامح»، ضمن أنشطة المؤسسة بقاعة الشهيد العميد أحمد المنسي بنادي الشرقية الرياضي.

وحاضر في الندوة كوكبة من المفكرين وأساتذة الجامعات والإعلاميين.

  • د. حسن حماد، العميد الأسبق لكلية الآداب جامعة الزقازيق، أستاذ كرسي الفلسفة لليونسكو، محاضرة بعنوان «قراءة نقدية في كتاب ومضات على الطريق»
  • د.رشدي يوسف محاضرة بعنوان «تصويب الخطاب الديني»
  • د. حسن يوسف أستاذ الفلسفة وعلم الجمال بأكاديمية الفنون محاضرة بعنوان «خطاب العقل في مواجهة الإرهاب الديني»
  • المفكر الأستاذ عادل نعمان. محاضرة بعنوان «نقد التراث الديني»
  • د. مجدي عطا الله. أستاذ الفكر العربي المعاصر، كلية الآداب، جامعة الزقازيق. محاضرة بعنوان «الزكاة كترسيخ لقيم العدالة والتكافل الاجتماعي»
  • المستشار الدكتور محمد فريد. محاضرة بعنوان «الطلاق خطر يهدد الأمن الاجتماعي»
  • نظم الندوة الكاتب والإعلامي أسامة إبراهيم.
  • أدار الندوة الندوة الكاتب والإعلامي خيري رمضان.

 

اظهر المزيد

خاص - التنوير

رسالة الإسلام رحمة وعدل وحرية وسلام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى