أخطاء شائعة

أستاذ الفلسفة يطالب بإحالة أمر «ازدراء الأديان» إلى رئيس الحمهورية

د. يوسف: تقديم التفكير النقدي ليس سُبّة.. وآن الأوان أن نفيق

أكد أستاذ الفلسفة وعلم الجمال، الوكيل الأسبق بأكاديمية الفنون، د. حسن يوسف، أن ما نراه ونستنكره في الفن خلال الوقت الحالي، يأتي نتيجة لعدم الثقافة وعدم وجود الوعي وبالتالي يُتاح لأي شخص يدَّعي ويقول إن أي تفكير ازدراء أديان، وتأخذ المشكلة مسار في القضاء.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، لا يُقبل هذا ويجب إحالة الأمر إلى رئيس الجمهورية، حتى لا ينعزل المثقفين ويقتنعوا أنه لا أمل في أي شيء.

تغيير مادة ازدراء الأديان في القانون

وطالب أستاذ الفلسفة بتغيير مادة ازدراء الأديان الموجودة في القانون، بسبب تغوّل بعض الاتجاهات التي اتخذت الدين واجهة للإيقاع بالآخرين.

وأضاف: آن الأوان أن يتغير وألا يسمح لأي شخص أن يحرك قضية ضد الآخرين، متسائلًا: هل يعقل أنه عندما نقدم التفكير النقدي نعاني من أحكام قضائية والحكم بالسجن؟

الابتعاد عن فكر الإخوان والارتقاء بدور الفن 

وأشار «يوسف» إلى انه يعتبر سُبّة في جبين المجتمع وعلامة خطرة جدًا، وآن الأوان أن نفيق، ونبتعد عن الفكر الإخواني، وأن نؤمن بالتفكير وإعمال العقل.

وأوضح أن السكوت باستمرار عن هذا الأمر، يؤدي إلى حالة من التشاؤم الشديد والعكوف الذهني لدى الثقافة، لأنه يقضي على التفكير النقدي والوعي الثقافي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى