أخطاء شائعة

أستاذ بأكاديمية الشرطة: التطرف والإرهاب يعوق التنمية والأمن

اللواء د. علي: 80% من الشباب انضموا إلى داعش عن طريق السوشيال ميديا

قال أستاذ الإعلام بأكاديمية الشرطة، اللواء الدكتور قدري علي، إن أخطر التحديات التي تواجه مصر، هو التطرف والإرهاب الذي يعوق الاستقرار والتنمية والأمن في أي مجتمع.

وأضاف خلال مؤتمر «دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر والظلام»، أن التأثير الأكبر للإرهاب، هي عمليات الرعب والخوف والهلع التي تحدث من هذه العمليات.

وأشار إلى أن المؤشر العالمي للإرهاب يكشف أن الخسائر المادية المباشرة من الإرهاب تصل إلى 90 مليار دولار على مستوى العالم.

ولفت إلى أن دولًا كثيرة على مستوى العالم تتأثر بالإرهاب، وتعيش حالة من عدم الاستقرار أو الأمان.

وتابع: عايشنا فترة ما بين 2011 حتى 2013 حالة من عدم الاستقرار في الدولة، والحياة اليومية كانت تقريبًا شبه متوقفة.

واستنكر ما يتم من تجنيد الشباب للانضمام للجماعات الإرهابية، لافتًا إلى أنه تشير بعض التقارير والدراسات غير الموثقة أن 80% من الشباب انضموا إلى داعش عن طريق السوشيال ميديا، لأنها هي الوسيلة الرئيسية لتجنيد الشباب.

وأوضح أنها استخدمت كمنصة لجمع المعلومات عن الأهداف وتمجيد رموز التطرف والإرهاب. وناشد المؤسسات المختلفة في أن يكون لها دور فاعل في مواجهة التطرف والإرهاب.

وأشار اللواء علي إلى أن الدولة استخدمت ووظفت الإعلام في مكافحة الإرهاب والتطرف من خلال تصوير وإذاعة ونشر وتوثيق كل عمليات الإرهاب في مصر لإظهار مدى بشاعة هذه الجماعات في سلوكها وتصرفاتها.

وأكد أن الدراما كان لها دور كبير في تشكيل قناعات المصريين في إظهار الوجه الحقيقي لهذه الجماعات التي كانت تتستر وراء العمل السلمي.

وأضاف: إذا نظرنا إلى ضحايا الإرهاب على المستوى الدولي فقد رصدت العديد من المؤسسات الدولية، إحصاءات بالخسائر البشرية منها على سبيل المثال تقرير المؤشر العالمي للإرهاب والذي اعده معهد الاقتصاديات والسلام عام 2016 جاء به أن عدد القتلى نتيجة الإرهاب على مستوى العالم في 2015 بلغ 29376 قتيلًا.

وأوضح أنه وفقًا لتقرير المعهد عن عام 2017 فإن 77 دولة تعرضت لعمل إرهابي واحد على الأقل وقدر حجم الأثر الاقتصادي للإرهاب بمبلغ 89.6 مليار دولار وتبين أن العراق هو الأكثر تاثرًا بنسبه 17 % من الناتج المحلي الإجمالي.

كما أشار إلى تقرير صادر عن مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية بالقاهرة أن المنطقة العربية شهدت وحدها 3800 حادث إرهابي، من إجمالي 9800 حادثة على مستوى العالم، وفي عام 2014 ارتفع عدد الاعتداءات الإرهابية بنسبة 35%، فيما ارتفعتالخسائر في الارواح بنسبه 82% مقارنة بعام 2013، لذلك تواجه أجهزة الشرطة هذه الظاهرة.

يذكر أن «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» تنظم مؤتمرًا حاشدًا، على مدار يومي الاثنين والثلاثاء الموافق 26/27 سبتمبر 2022 تحت عنوان، «دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر والظلام»، والذي انطلقت فعالياته في «مركز التعليم المدني» بوزارة الشباب والرياضة، بمشاركة كبار الإعلاميين والصحفيين والمفكريين وعمداء كليات الإعلام.

ويأتي هذا المؤتمر ضمن أنشطة المؤسسة التوعوية والتثقيفية التي تهدف في الأساس لتصويب الخطاب الإسلامي وتصحيح المفاهيم المغلوطة ونشر الوعي في المجتمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى