TV

أستاذ بجامعة القاهرة: الشيخ زايد كان عروبيًّا ومسلمًا حقيقيًّا

د. النشار: أتفق تمامًا مع مقترحات المفكر علي الشرفاء في "ومضات على الطريق"

أشاد أستاذ الفلسفة بجامعة القاهرة ورئيس الجمعية الفلسفية المصرية د. مصطفى النشار، بأفكار وشخصية رئيس دولة الإمارات الراحل الشيخ زايد آل نهيان رحمه الله، مؤكدًا أنه كان عروبيًّا ومسلمًا حقيقيًّا ويعرف قيمة مصر.

وقال إن الشيخ زايد هو الذي حمى مصر في كثير من المواقف، علاوة على توجيهاته للساسة والوزراء الإماراتيين بضرورة رعاية المصريين والاهتمام بهم في ظل المقاطعة العربية في أوقات سابقة.

جاء ذلك في كلمته خلال الندوة التي نظمتها «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» على هامش معرض القاهرة الدولي للكتاب.

وقال إنه اطلع على كتاب «ومضات على الطريق» الذي ألَّفه المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي، مضيفًا: لاحظتُ أن همّ المفكر الشرفاء هو همّي منذ نعومة أظفاري بعد التخرج في الجامعة، وكل كتاباتي تسير في هذا الاتجاه.

رسالة مفتوحة إلى الحكام العرب

وأضاف: كتبتُ رسالة مفتوحة إلى الحكام والأثرياء العرب، حيث إنه لن يحمي العرب إلا العرب.

وتطرق إلى اقتراحه لتدشين المشروع العربي الذي تحدَّث عنه المفكر العربي علي الشرفاء، يدعو فيه إلى قيام اتحاد الدول العربية وإلغاء جميع محاذير الوحدة.

إشادة بأفكار رئيس دولة الإمارات

وتابع: اقترحتُ قيام اتحاد دولي في الإمارات العربية، لأنها التجربة الوحدوية التي يمكن أن تفيدنا بعيدًا عن صراعات الأنظمة السياسية.

وشدد على أنه لا بد أن يكون هناك استراتيجية عربية موحدة في الاقتصاد والسياسة والتعليم وهو ما يدعو إليه المفكر علي الشرفاء في كتابه «ومضات على الطريق».

وأكد أن المفكر علي الشرفاء لديه خبرة تنفيذية عالية جدًا، باعتبار أنه كان مديرًا لمكتب الشيخ زايد آل نهيان رحمه الله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى