طاقة نور

أستاذ علم اجتماع يضع أسس للتعامل مع الأبناء داخل الأسرة

د. العنزي: تعامل النشء بالمحبة والتقدير يضمن لهم مستقبل أفضل

طالب أستاذ علم اجتماع الجريمة بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالسعودية، د. مناور عبيد العنزي، الأسر بتنمية القدرة النقدية لدى الأبناء من خلال إثارة الأسئلة من قبيل (ما رأيك لماذا؟)، على أن تكون الإجابة من قبل الأبناء وكذلك مساعدتهم في انتقاء الألعاب ذات الأغراض التربوية الهادفة.

ووضع خطة لتوعية أولياء الأمور بكيفية تربية الأبناء بشكل سليم وحمايتهم من الأمور السلبية.

تعزيز القدرة النقدية لدى الأبناء والحوار بين أفراد الأسرة

وأشار إلى ضرورة نشر مفهوم التعامل الإيجابي والحوار المتبادل داخل المنزل وتجنب شجار الوالدين أمام الأبناء والتغاضي عن بعض السلوكيات السلبية البسيطة أو المتوقعة في مرحلة عمرية معينة.

وتضمَّن كتابه «التنمر الإلكتروني.. ماهيته وخصائصه وأنماطه وسبل الوقاية»، ضرورة توعية المدارس لجميع أولياء الأمور، خاصة من لديهم اتجاه إيجابي للعنف ومنخفضي التعليم، من خلال الندوات والمطويات واللقاءات المدرسية.

ولفت إلى أهمية بيان أشكال العنف وأسبابها الأسرية وآثارها الحاضرة والمستقبلية والتفريق بين التأديب والإيذاء.

وطالب بتوضيح أهمية إشعار الأبناء بالمحبة والتقدير وبيان أثر ذلك في استقرارهم ومن ثم تميزهم مستقبلاً.

وتطرق إلى ضرورة الحث على المتابعة غير المباشرة، لما يشاهده الأبناء في القنوات الفضائية وفي وسائل التقنية الحديثة.

العدل بين الأبناء

وتناول «العنزي» في كتابه، بيان أهمية العدل بين الأبناء وعدم المقارنة بينهم، حيث إن ذلك قد يثير الغيرة لديهم مما قد ينتج عنه سلوكيات عنف كنوع من الانتقام أو جذب الانتباه.

وأوضح ضرورة تقبل الأبناء مهما كان سلوكهم سلبيًّا واحتوائهم بالحسنى ولين الجانب، والبعد عن الأساليب التقليدية في التربية، مثل التهديد المستمر أو العقاب البدني أو النفسـي خصوصًا مع المراهقين من الأبناء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى