TV

أستاذ فلسفة: الدول العربية تستورد العلم ولا تنتجه

د. حسن يوسف: نحيي الرئيس السيسي على دعوته للوعي والإبداع

أكد أستاذ الفلسفة وعلم الجمال، الوكيل الأسبق بأكاديمية الفنون، د. حسن يوسف، أن العلم هو الحل الوحيد أمام الدول العربية حاليًا.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، أن الدول العربية مشكلتها إنها تستورد العلم ولكن لا تفكر بالطريقة العلمية ولا تنتج العلم، والذهنية غير قادرة على أن تبتكر وتبدع وهناك فارق كبير جدًا بينهما.

العلم هو الحل الوحيد للتقدم والتطور

وأضاف أستاذ الفلسفة أن أوروبا تطورت وتقدمت عن طريق العلم، حيث أن إسحاق نيوتن أو جاليليو، بدأ في ثورة الأفكار والذهنية التي كانت دومًا تابعة لما هو كنسي (الدين).

وأشار إلى أنه عندما تصبح العقلية قادرة على التفكير الممنهج، لأن العلم يتسم بالمنهجية، ويكون هناك خطوات منظمة، يمكن الوصول من خلال العلم وتطبيق المنهج العلمي إلى نتائج إيجابية.

وشدد على أنه من الضروري الاهتمام بالعلم وبدلًا من تقديس ما هو ديني، ننظر إلى النواحي العلمية وكيف تقدمت الدول الأخرى عن طريق هذا العلم.

ولفت إلى أن الذهن العربي ينظر إلى الماضي وليس المستقبل، ودائمًا يحمل على عاتقه التراث وما قاله الآخرين في الماضي، لكن يجب النظر إلى الإنسان في العصر الحالي وكيف يتصرف في الأمور الحالية.

وأوضح أن الأمل في القيادات السياسية، حيث آن الأوان أن تكون الدول قادرة على الوصول إلى التفكير العلمي.

أهمية الوعي في المجتمع

وقال: ما يُحمد للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أنَّه ركز على قضية الوعي، التي تعني أن نُدرك أنه لا بد أن نفكر بطريقة منهجية ونتخلص من الدوجماتية التي سيطرت على الناس.

وأضاف: هي فرصة ذهبية للمثقفين أن ينتهزونها من أجل التغيير، لأنه تمَّ ضرب الثقافة والعلم وكل شيء من فترة السبعينات، وخرجت كل الاتجاهات الرجعية والعقليات الدوجماتية.

وتابع: خلال الـ30 عامًا الماضية كانت هناك مهادنة مع التيارات الدينية، وكانت النتيجة أنه لا يوجد علم أو تفكير أو وعي، وبالتالي يجب أن تعي القيادات السياسية ما هي المشكلة.

وذكر أنه في الوطن العربي يجب أن تقلص المؤسسة الدينية من التعليم الديني ويكون هناك تعليم عقلي قائم على المنهج العلمي.

وقدَّم د. يوسف التحيَّة للرئيس السيسي وكذلك ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أنه بدأ تدريس الفلسفة والفن، وهذا معناه أنه سيعمل على التغيير في الذهنية داخل المجتمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى