أخطاء شائعة

أستاذ فلسفة: جزء من كيان الدولة يعمل ضدها

د. حماد: الموقف ليس اعتباطيًا أو انفعاليًا وليس دفاعًا عن العقيدة

استنكر أستاذ الفلسفة وعلم الجمال، العميد السابق لكلية آداب الزقازيق د. حسن حماد، وجود مؤسسة رسمية تدافع بقوة عن التيارات السلفية والإخوانية وتعتبر جزء من كيان الدولة.

وأضاف خلال مداخلة له في فعاليات ندوة «تكريم الله تعالى للمرأة» التي نظمتها «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير»، أن جزء من كيان الدولة يقوم بممارسات ضد الدولة القائمة، وأن الموقف ليس اعتباطيًا أو انفعاليًا وليس دفاعًا عن العقيدة.

التيارات السلفية والإخوانية تعزز الفكر الوهابي

ولفت د. حماد إلى أننا الآن بصدد مرحلة يفترض فيها أننا تقدمنا وتطورنا ونمضي في طريق مختلف تمامًا.

وأشار إلى أننا لابد أن يكون هذا العام قد غيرها وغير  هذه الذهنية الصحراوية التي كنا نطلق عليها «الوهابية»، لافتًا أن السعودية نفضت عن نفسها الفكر الوهابي ونحن نغرق في بحر الرمال المتحركة التي سوف تقضي على أي مظهر من مظاهر التحديث؛ فنحن لم نمر بعد بمرحلة الحداثة.

تكريم الله تعالى للمرأة

وكانت «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» قد نظمت ندوة بعنوان «تكريم الله تعالى للمرأة»، في إطار أنشطتها التوعوية والتنويرية التي تهدف في الأساس إلى تصحيح المفاهيم وتصويب الخطاب الإسلامي بعيدًا عن المرويات والإسرائيليات.

وشارك في الندوة كوكبة من كبار المفكرين وأساتذة الجامعات والإعلاميين والشخصيات العامة، وتم تغطيتها إعلاميًا من مواقع وصحف إلكترونية وقناة رسالة السلام على اليوتيوب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى