أركان الإسلام

أعمال البر والإحسان… هل تقتصر على شهر رمضان؟!

خبير اجتماع: مساعدة الفقراء والمحتاجين ينبغي أن تكون على مدار العام

فعل الخير ومساعدة المحتاجين والفقراء لا تقتصر على شهر رمضان فقط، بل يجب أن تكون ممتدة طوال العام.

هذا ما ذكره أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية، د. طه أبو حسين، مؤكدًا أنه لا يجب حصر أعمال الخير الفاضلة والحسنة في عناوين وتواريخ محددة.

قال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ الترويج لتعزيز فكرة حصر فعل الخيرات في أوقات معينة مثل شهر رمضان، يستهدف راحة ضمير الإنسان ظاهريًا فقط، لكنها في الحقيقة لا تخدم منطق عمل الخير.

توعية الناس بعمل الخير طوال العام

فيجب توعية الناس بعمل الخَير طوال العام وعدم اختزاله في شهر من الشهور، فتكون كُلَّما استطاع إلى ذلك سبيلًا، وذلك من خلال إبراز سلبية حصره، مشددًا على أنه لا يجب أن نتوهم باختزال الأمور الصالحة في وقتٍ معين دون غيره وكأن الشخص برَّ المسلمين وأصبح في الطريق الصحيح.

وشدد على أهمية أن يكون الخير مع فقراء المسلمين وغير المسلمين أيضًا.

قال تعالى: «إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ» (الحديد: 18).

ذلك لأنَّ عمل الخير يعني إيجاد حالة إيجابية في المجتمع يُمكن أن تتناسى فيها المجتمعات مبادئ الحسد والحقد وغيرها من الأمور السيئة وتقرب الناس جميعًا من بعضهم البعض ويعيشون في حالة استقرار وراحة.

أهمية الصدقة وعمل الخيرات في المجتمعات

فالشخص مطالب بالصدقة وعمل الخير كلما كان مستطيع لفعل ذلك، ولا بد أن كل هذه الأمور تظهر كمسلك طبيعي من مسالك المجتمع، حتى يكون مجتمع خيِّر في أشكال وقوالب متعددة.

قال تعالى: «وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ» (المنافقون: 10).

وضرب المثل بمن ينبذ أمه ويهملها طوال العام، ويزورها ويهاديها خلال عيد الأم فقط، ويصبح حينذاك مرتاح البال، رغم أن هذا غير صحيح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى