المرصد

أفعال تهدد استقرار المنطقة.. دبلوماسي يحذر

السفير حجازي: الإخلال بقدسية الحدود بين الدول يزعزع الأمن

حذر مساعد وزير الخارجية الأسبق، السفير محمد حجازي، مما تفعله إثيوبيا حاليًّا في منطقة أرض الصومال، معتبرًا إياه تهديدًا للاستقرار في المنطقة.

وقال إن ما تفعله إثيوبيا على أرض الصومال يهدد الملاحة في البحر الأحمر، مشيرًا إلى أن مصر ساهمت في توفير الأمن والاستقرار في الصومال.

وأشار إلى أن الإخلال بمبدأ قدسية الحدود بين الدول يهدد الاستقرار في المنطقة، موضحًا أن الاتفاقيات الدولية تدين قيام إثيوبيا بالتواطؤ مع أرض الصومال.

وأوضح أن مصر تدعم الصومال نتيجة العلاقات التاريخية بين البلدين، كما تضمنته تصريحاته خلال لقائه مع الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج على مسئوليتي، المذاع عبر قناة صدى البلد.

إثيوبيا قائمة على الصراع

ومن ناحيته كشف أستاذ العلاقات الدولية المعاصرة بكلية الدراسات الإفريقية، د. أحمد عبدالدايم، أن إثيوبيا قائمة على الصراع، وإذا لا يوجد صراع فهي تصنعه.

وقال إن هذا ليس بجديد عليها موضحًا أن التاريخ يشهد على هذا، وهو ما ينعكس على الداخل الإثيوبي، حيث إن إثيوبيا مستفيدة من التفكك في الصومال، وتحافظ على أن يكون الداخل الصومالي مفتت أو مفكك.

وأوضح أن مصر هي حليف تاريخي لدولة الصومال ولن تسمح لأي دولة بالتدخل في الصومال، كما جاء خلال مداخلة هاتفية له مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج صالة التحرير.

وأضاف: تدخل مصر فهي لن تتعامل مع الصومال باعتبار أنها دولة مفككة أو منفصلة، ومواقف الدول الاقليمية الرافضة لهذه الاتفاق ستنعكس عليها في الفترة القادمة.

إفساد مخطط إثيوبيا في منطقة أرض الصومال

ولفت إلى أن لقاء الرئيس المصري ونظيره الصومالي، سيفسد مخططات إثيوبيا، خاصة أن مصر في مقدمة الصفوف للدفاع على الصوماليون، لأن الصومال دولة عربية ولها حقوق علينا ، ليس فقط لأهمية موقعها الاستراتيجي في المنطقة العربية، وبعض الدول العربية ستؤازر مصر في موقفها مع الصومال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى