رؤى

أفكاري المتطرفة!

لا قتل لمرتد في الإسلام ولا قتل لتارك صلاة ولا قتل للزنديق

المستشار أحمد عبده ماهر
Latest posts by المستشار أحمد عبده ماهر (see all)

اتهمني أهل الشكاية بأني أروّج لأفكار متطرفة ومخالفة لأعراف الشعب ولذلك أقول لكم بعضها:

فأنا أقول بأن الفتوحات الإسلامية والعدوان على الشعوب ونهب أموالها وسبي نسائها واسترقاق أهلها ليس من تعاليم الإسلام.

فبذلك صرت أنا المتطرف وصار الصحابي الذي قتل ونهب مثلما فعل الدواعش هو من يقيم الإسلام.. فهل أمركم ربي بذلك؟.. ألم يقل الله بالقرآن بانقلاب سيحدث بعد وفاة الرسول؟

ولأني أقول بأنه لا قتل لمرتد في الإسلام ولا قتل لتارك صلاة ولا قتل للزنديق..

فصرت أنا المتطرف وصار الفقه المنسوب للأئمة الأربعة الذي يقول بذلك القتل هو الإسلام الكيوت مع أن الله قال: «لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ…» (البقرة: 256)

وقال: «وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ..» (الكهف: 29)

ولأني قمت بتأليف كتاب إسمه (إضلال الأمة بفقه الأئمة) ففهمه الجهلاء على أنه (إضلال الأئمة للأمة)..

بينما يقول إسم الكتاب أن الإضلال بفعل فقه منسوب للأئمة ولم أذكر الأئمة لكن القلوب الكارهة والأنفس المنحرفة تقول ما يحلو لها من الأذي فمن منّا المتطرف؟

ولأني أنبذ ما أطلقوا عليه (الطب النبوي) والعلاج بأبوال الإبل الذي ينسبونه زورًا لله ولرسول الله وأنا أقول بأنه طب الجاهلية الأولى فبذلك صرت أنا متطرفًا وأروّج لأفكار متطرفة ومطلوب حبسي.

فأين العقلاء بهذه الشعوب التي راج الجهل بها وترعرع؟!!

هل أنا الذي يروج لأفكار متطرفة؟

لست أنا من قال بإرضاع الكبير وترتيب الأنساب بناء عليه. لست أنا من قال باستحلال سبي النساء ووطئهن في الحروب.

لست أنا من أجاز نكاح الطفلة الرضيعة وطلاقها قبل أن تدري أو تبلغ سن الرشد لكن الفقهاء هم من أجمعوا على ذلك فهل أكون أنا صاحب الفقه المتطرف؟

لست أنا من أشاد باستحلال نهب الشعوب واحتلالها قسريًا بالحيوش باسم (الله أكبر) ونشر الإسلام..

لكني من ينادي بأن تكون الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة وليس بالدروع والسيوف..

فيا ترى من يكون صاحب الأفكار المتطرفة؟

إني أقول وأفعل بقول ربنا: «…إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلٰحَ مَا اسْتَطَعْتُ ۚ وَمَا تَوْفِيقِىٓ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ» (هود: 88).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى