أخطاء شائعة

أفكار قاتلة تؤدي إلى الإرهاب

حماد: قضية التطرف الفكري والديني تؤدي إلى الإمساك بقنبلة أو سيف

أكد د. حسن حماد، أستاذ الفلسفة العميد الأسبق لآداب الزقازيق، أن مقاومة الإرهاب الفكري أصعب من مقاومة الإرهاب بالمعنى البسيط وهو القتل.

وأضاف في كلمته خلال مؤتمر نطمته مؤسسة رسالة السلام بعنوان (دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر والظلام)، أن الجهات الأمنية تركز على جماعة الإخوان الإرهابية وتنسى التيار السلفي حيث أن المنظومة الفكرية والجهاز المعرفي لا يختلف بينهما.

الإرهاب الفكري

وأشار إلى أن كل من الإخوان والتيار السلفي يفكر بمنطق (إما-أو)، كلاهما يعتقد أنه يمتلك الحقيقة المطلقة، وأنه الوحيد المبشر بالجنة وأقرب لله سبحانه وتعالى، وأن كل خارج عن جماعته هو كافر.

وذكر أن هذه هي قضية التطرف الفكري والديني والتي تؤدي بعد ذلك بسهولة إلى الإمساك بقنبلة أو سيف أو أي أداة للقتل.

ولفت د.حماد، إلى أن القتل يبدأ من الأفكار القاتلة التي تؤدي إلى الإرهاب.

دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر

يشار إلى أن «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» نظمت مؤتمر (دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر والظلام) أواخر سبتمبر الماضي، وذلك ضمن أنشطتها التوعوية والتثقيفية التي تسعى من خلالها لتصحيح المفاهيم ونشر الفكر الصحيح برسالة الإسلام، ومواجهة الأفكار الظلامية التي تتبناها التنظيمات الإرهابية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى