TV

أكاديمي: المؤسسة الدينية لم تستجب لدعوة الرئيس السيسي 

د. حسن يوسف: النواحي الثقافية والفنية تستطيع أن تحدث تغييرًا سريعًا

أكد أستاذ الفلسفة وعلم الجمال، الوكيل الأسبق بأكاديمية الفنون، د. حسن يوسف، إنَّ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عندما دعا إلى تصويب الخطاب الإسلامي، لم تستجب المؤسسة الدينية.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، أنه كان على المسئولين عن المؤسسة الدينية، أن يستغلوا هذه الدعوة لإحداث التغيير.

وأضاف أن مصر هي قلب العالم العربي والتغيرات التي تحدث فيها تؤثر بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في المنطقة المحيطة بها.

دعوات الرئيس عبدالفتاح السيسي

وتابع: في اعتقادي أنَّه عندما اكتشف الرئيس أن دعوته ليس لها الصدى المطلوب، عاد إلى النواحي الفنية والثقافية وهذا ذكاء، لأن الأساس في حقيقة الأمر أن النواحي الثقافية والفنية تستطيع أن تحدث تغييرًا سريعًا داخل المجتمع.

ولفت إلى أن عهد الرئيس السيسي مظلوم في النواحي الإعلامية والفنية، ويجب الآن أن ننتهز دعوته للوعي والتكاتف وراءه ولإحداث التغيير.

وأوضخ أن الأمل الأساسي ليس في المؤسسة الدينية ولكن في الثقافة والفن، وبجوار مصر السعودية تبدأ في النواحي الثقافية، وهذا يُحدث حراك اجتماعي كبير داخل المجتمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى