ملفات خاصة

أكاديمي: هذا العصر يحتاج لـ«مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير»

د. الدمرداش: القرآن الكريم منهج ودستور يحتاج إلى فهم صحيح

  • هذا العصر يحتاج لمثل هذه المؤسسة التنويرية بسبب وجود الكثير من الأفكار المشوشة.
  • مؤسسة رسالة السلام تثير موضوعات هامة متنوعة.
  • القرآن الكريم منهج ودستور يحتاج لفهم وهو ما تسعى إليه مؤسسة رسالة السلام.

أجرى موقع «التنوير» حوارًا مع د. جمال الدمرداش أستاذ الدراسات الإسلامية بكلية الآداب جامعة الزقازيق، أوضح فيه الدور التوعوي الهام الذي تقوم به «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» من خلال عقد الندوات والمشاركة في الفعاليات والمحافل الدولية لتصحيح الفهم الخاطئ لرسالة الإسلام.

نص الحوار:

  • ما هو تقييمك للدور الذي تقوم به «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» لنشر التنوير في العصر الحالي؟

– هذا العصر يحتاج لمثل هذه المؤسسة والدور التوعوي الهام الذي تتبناه، لأن هناك أفكار مشوشة ومضللة وفهم خاطئ لبعض نصوص القرآن الكريم.

فهذه المؤسسة تميط اللثام عن الأكاذيب والأشياء المضللة وتعتبر شعاع للتنوير لإعادة قراءة النصوص وتصحيح الفهم الخاطئ.

رسالة السلام تثير موضوعات هامة ومتنوعة مثل موضوع «القرآن بين التنزيل والتضليل» المطروح حاليًا للمناقشة والبحث.

الأمة كلها تقرأ القرآن في حين أنه ليس فقط للقراءة؛ بل هو منهج ودستور وكتاب أُنزل للناس يحتاج للفهم وهو ما تسعى إليه مؤسسة رسالة السلام ويُحمد لها وللقائمين عليها.

  • رغم أننا في القرن الواحد والعشرين وبداية الألفية الثالثة ، بعض المضللين يحاولون نشر الفكر السلبي لفهم القرآن فهما خاطئًا ومتشددًا، فما هي الرسالة التي يرسلها د. جمال لهؤلاء المتشددين؟

– مثل هؤلاء المتشددون إما أنهم ينتمون لجماعات تقصد تخريب الفكر الإسلامي وإما أنهم جاهلون.

فإن كانوا جاهلين فليتعلموا، وإن كانوا ينتمون إلى جماعات فليتوبوا وليرجعوا إلى الفهم الصحيح للقرآن الكريم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى