المرصد

أمين الأمم المتحدة يحذر من الغزو البري لرفح

جوتيريش: الهجوم غير مقبول بسبب عواقبه الإنسانية المدمرة

استنكر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، تنفيذ الغزو البري في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وأكد جوتيريش أنه لن يكون مقبولًا بسبب عواقبه الإنسانية المدمرة وتأثيره المزعزع للاستقرار في المنطقة.

جاء ذلك خلال اجتماع أمين عام الأمم المتحدة مع الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، حيث استهل جوتيريش اللقاء بالحديث عما تشهده المنطقة من قلق بالغ.

ووجه «جوتيريش» نداءً قويًّا للغاية إلى حكومة إسرائيل وإلى قيادة حماس من أجل بذل جهد إضافي للتوصل إلى اتفاق حيوي للغاية.

استنكار الغزو البري لرفح

وقال «جوتيريش» حسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة، أن إيطاليا حاضرة دائمًا في كل مجال من مجالات أنشطتنا، في عمليات حفظ السلام، وفي التنمية المستدامة، وفي حماية المناخ، وفي حقوق الإنسان، من المهم للغاية أن نقول ذلك في وقت تتولى فيه إيطاليا رئاسة مجموعة السبع”.

من جانبه، قال الرئيس الإيطالي: «أنه في هذا الوقت من الضروري قطع دوامة الفعل ورد الفعل التي تزيد المشاكل سوءًا ولا تسمح بحلها».

وأضاف: «أنا هنا في الأمم المتحدة للإدلاء بشهادتي مرة أخرى عن مدى ثقة إيطاليا في الأمم المتحدة وفي تصرفاتها، فكلما تزايدت الأزمات والصعوبات والصراعات والمواجهات في العالم، كلما أصبح من الواضح أن هناك حاجة لا غنى عنها لعمل الأمم المتحدة».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى