TV

أمين «رسالة السلام» يدعو إلى التمسك بالخطاب الإلهي

يجب تحرير الفكر الإسلامي من جذور التطرف والإرهاب

التمسك بالخطاب الإلهي الذي يدعو للسلام والرحمة والمحبة والحرية والإحسان وتصويب الخطاب الديني، ضرورة مُلحة.

تلك كانت دعوة أسامة إبراهيم، الأمين العام لمؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير، خلال كلمته بمؤتمر «القرآن في مواجهة الإرهاب».

وشدد على أنه يجب تحرير الفكر الإسلامي من جذور التطرف والإرهاب، والارتهان للروايات التي تدعو لتدمير الأوطان وقتل الأبرياء.

وأضاف أن مؤسسة رسالة السلام، شعارها الرئيسي «الإسلام رحمة وعدل وحرية وسلام»، تتبنى دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتصويب الخطاب الديني التي أطلقها في العديد من المناسبات.

التمسك بالخطاب الإلهي ضرورة مُلحة

ورحَّب بكل الجهود المخلصة التي تسعى لانتشال الفكر العربي الإسلامي من مأزقه وتحريره من الروايات الكاذبة التي تسببت وتتسبب في تفرّق المسلمين العرب وغيرهم.

كذلك تلك الروايات التي حرضت على الفِتن قرونًا طويلة تخلَّف بسببها المسلمون وانشغلوا بها وتصارعوا من أجلها وتقاتلوا جميعًا حينما استبدت كل مرجعية بأسانيدها.

آن الأوان أنْ يتكاتف الجميع من أجل تصويب الخطاب الديني ليحل محله التمسك الخطاب الإلهي كما ذكر «إبراهيم».

الخطاب الإلهي قادر على إنقاذ العرب والمسلمين من ظلمة الروايات والدعوة إلى الآيات وكلمات الله لتكون هي العليا إلى يوم القيامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى