TV

إثيوبيا… هل ينقلب السحر على الساحر!

د. الإسناوي: سنشهد ترتيبات مختلفة من الدول لحل أزمة سد النهضة

قال المشرف العام على مركز «رع» للدراسات الاستراتيجية، د. أبو الفضل الإسناوي، إنَّ الأمور التي أكدها الرئيس الأمريكي جو بايدن، أكثر من كونها تصريحات فقط.

وأضاف في تصرح خاص لـ«التنوير»، إن التصريحات ارتبطت بتهديدات وأفعال أيضًا فيما يتعلق بالأمور التي تقدمها أمريكا لإثيوبيا ومنها الأموال التي تُرسَل إليها سنويًّا، وتم ربطها كليًّا بما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان.

وأشار إلى أن تغير الموقف الأمريكي، منذ ملاحظة قدرة مصر على تسوية الأوضاع في فلسطين إثر الصراع الذي حدث مؤخرًا بين الكيان الصهيوني وفلسطين وشكر الرئيس بايدن للرئيس عبدالفتاح السيسي واتصاله به لأول مرة.

مواقف مختلفة تجاه آبي أحمد

وأوضح «الإسناوي» أن كل هذه النقاط الجديدة تشير إلى أن هناك تغير قد حدث في الموقف الأمريكي، تجاه ما يحدث من رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد داخل دولته.

وذكر أن اتصال الرئيس الأمريكي لنظيره المصري كان واضحًا جدًا ويؤكد أن الأمر يتعلَّق بأزمة سد النهضة والحقوق المشروعة في المياه.

وقال إن ذلك سينعكس كليًّا على كل ما يحدث أو كل أفعال آبي أحمد وتعنته في أزمة سد النهضة أو في تعامله الواضح والسيء في الداخل الإثيوبي تجاه الأقليات الموجودة.

وأكد أن أمريكا تدرك تمامًا الدور المصري الحاصل في منطقة القرن الإفريقي كليًّا وبتحركاتها الواضحة ستنعكس على ضرورة تدخُّل واضح من الولايات المتحدة الأمريكية في اتجاه كل أفعال آبي أحمد.

وأشار إلى أن المبعوث الأمريكي للمنطقة الإفريقية أصدر تقريرًا منذ أيام، يؤكد الانتهاكات الإثيوبية فيما يتعلَّق بحقوق الإنسان، ما ينوه بأن الموقف سيتغير تمامًا، خاصة أن مصر أثَّرت في الشرق الأوسط بتحركاتها، وكانت موجودة في منطقة رئيسية ونقطة مركزية مهددة لإثيوبيا وهي جيبوتي وقبلها في السودان وما يتعلق بالمناورات العسكرية «حماة النيل» بين مصر والسودان.

وذكر أن الأوربيين كان موقفهم واضح منذ شهور، أن الأزمة لا بد أن تُحل إفريقيَّا، والموقف الروسي أيضًا كذلك.

موقف الرئيس الأمريكي يؤثر على قرارات دول أوروبا

وأضاف «الإسناوي» أن كل هذه المواقف كانت متأرجحة نتيجة الموقف الأمريكي الذي كان قبل أسابيع مؤيد وداعم واضح لآبي أحمد وسياسته فيما يتعلق بتدخلاته وأزمة سد النهضة.

وأكد أن أمريكا تُدرك القوة المصرية بعد مناوراتها مع السودان وقد يتم توصل واضح بين الدولة المصرية والصومال، وبالتالي حددت القاهرة نقاط مركزية، ما يؤدي إلى ترتيبات قوية خلال الفترة المقبلة فيما يتعلق بمواقف الدول الأخرى في أزمة سد النهضة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى