أخطاء شائعة

إعلامي يحذر: الشائعات تدمر الأوطان

البهي: السوشيال ميديا تحول البعض إلى علماء ويبثون سمومهم في المجتمع

حذر الإعلامي أشرف البهي، من انتشار الشائعات لما لها من تأثير سلبي يؤدي إلى تدمير البلدان والأمن القومي وتهز ثقة المواطن في الحكام والمؤسسات العسكرية وغيرها من الهيئات داخل المجتمع.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، أنَّ الشائعات تعمل على تدمير الأوطان بشكل مباشر وغير مباشر، وهدفها الأساسي يكمن في هز ثقة المواطن البسيط في الدولة وإنجازاتها وكل ما يحدث حوله، حتى تجعله يعيش في مجتمع غير مطمئن لما يحدث بداخله.

مساوئ تعرض الدول العربية إلى الشائعات

وأشار إلى أن معظم الدول العربية معرضة للشائعات، لافتًا إلى أن هناك دول كثيرة جدًا تمَّ تدميرها عن طريق الشائعات، مثلما حدث مع ميانمار خلال عام 2020 نتيجة شائعات نشرت وصدقها الناس.

وأضاف: نحن نعيش في عصر السوشيال ميديا ووسائل التواصل الاجتماعي التي من الممكن أن تحول الصغير إلى خبير وعالم ثمَّ يبث سمومه صباحًا مساءً.

وتابع: مؤخرًا فحصت عناوين الأخبار الزائفة المنشورة عن الأزمة الاقتصادية العالمية وتأثيراتها ووجدت أن تكرار ظهور أحد العناوين مثل (الاقتصاد يتأثر بفعل الأزمة العالمية) الذي يستند إلى ادعاءات خاطئة، كان كافيًا ليصدق الناس محتواه.

تدمير البلدان.. تأثير الشائعات على عقول البشر

واستطرد: يظل تأثير هذا المحتوى لمدة أسبوع على الأقل حتى عندما تكون العناوين مصحوبة بتحذير للتحقق من الحقائق، وحتى عند تشكيك المشاركين باحتمالية وجود خطأ في المحتوى، وقد يؤدي تكرار التعرّض لذلك إلى زيادة الشعور بأن المعلومات الخاطئة صحيحة، فالتكرار يخلق مفهومًا بتوافق جمعي ينتج عنه سوء تذكر جماعي أي ذاكرة جمعية كاذبة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى