TV

إعلامي يطالب الجامعات بالقضاء على رؤوس الفكر المتطرف داخلها

أشرف البهي: الرئيس السيسي لا يترك مناسبة إلا ويتحدث فيها عن أهمية الوعي

طالب الإعلامي أشرف البهي، الجامعات والمثقفين وعمداء الكليات والطلاب، بالتصدي للأفكار المغلوطة، خاصة أن الجماعات المتطرفة نشأت في أحضان الجامعات خلال فترة الثمانينيات والسبعينيات، وكانوا يستقطبون متوسطى التعليم وذوي التعليم البسيط.
وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنه يجب القضاء على رؤوس الفكر المتطرف الذي يخرج من هذه الجامعات، لأنه إذا هي أحسنت استغلال الوضع ونشر المفاهيم الصحيحة والتعاون بين أستاذ الجامعة والطالب وعميد الكلية ورئيس الجامعة، ستكون حائط صد في المقام الأول.

دعم القيادة السياسية للجامعات المختلفة

وأضاف: القيادة السياسية الداعمة وكل الحكومة داعمة للجامعات وتدفعها إلى الأمام، لخلق جيل جديد واعٍ ويعمل بشكل صحيح.

وأوضح أنه دائمًا ما يتحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن الوعي ونشره في المجتمع، وخلال الأعوام السابقة لم يترك اجتماعًا لمؤسسات مجتمع مدني أو للحكومة أو مع وسائل الإعلام إلا ما تحدث عن أهمية الوعي.

وأشار إلى أنه في المرتبة الأولى أن حائط الصد الأول للوعي هم المثقفين، لأن عليهم دور كبير جدًا في المجتمع لأنهم يتقدمون الصفوف.

وأكد على أن المثقف ليس هو الشخص القارئ أو الكاتب فقط، بل أن كل إنسان هو مثقف في المقام الأول وعليه أن يتقدم الصفوف ما دام يتحلى بالقيم والأخلاق ويفهم ما يفعل.

ولفت إلى أن الكتاب والصحفيين والإعلاميين وحملة الأقلام، عليهم دور كبير جدًا في نشر الوعي بين الناس.

دور الجامعات والمثقفين في نشر الوعي بتبسيط المفاهيم بين الناس

وشدد على أن عليهم نشر الوعي بتبسيط المفاهيم بين الناس، ويجب مخاطبتهم على قدر عقولهم وتوضيح ما معنى إرهاب وحروب جيل الرابع والشائعات ومفاهيم مغلوطة، فلا بد من العمل عليها بشكل صحيح جدًا، ولا أحد يتراجع.

وأكد من المهم أن يكون المثقفين حائط الصد الأول ضد الشائعات والأكاذيب، قائلًا إنه إذا لم نتصدَ لمثل هذه الأكاذيب سيكون الحال سيئًا جدًا، مثلما حدث في بلاد أخرى نتيجة تراجع دور المثقفين والكتاب والإعلاميين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى