الأسرة والمجتمع

استشاري نفسي: الازدواجية الدينية تؤدي إلى جرائم القتل

د. فرويز: مشاهد الدراما والأفلام السيئة تتسبب في انتشار العنف

أكد استشاري الطب النفسي بالمستشفيات العسكرية، د. جمال فرويز، أن زيادة نسب القتل في المجتمع، تعود إلى زيادة نسبة انتشار المخدرات والانهيار الثقافي.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إن ذلك يعني قلة الوعي وبالتالي يحدث نوع من الازدواجية الدينية، حيث نتحدث في الدين بشكل جيد، لكن لا يوجد تطبيق لذلك.

زيادة نسب القتل تسبب انهيار العلاقات الاجتماعية في البلاد

وأضاف «فرويز» أنه من المؤسف أن العلاقات الاجتماعية منهارة بين الإخوة والزوجين والآباء وداخل الأسرة والعلاقات بين الناس في الشارع، علاوة على وجود حالة اكتئاب يعاني منها الناس، وكل شخص لا يتحمل الآخرين وسرعان ما تحدث مشكلات لشعورهم بالضغط.

وأشار إلى دور الدراما في ذلك أيضًا، إذ تزرع فكرة خوف الناس من بعضهم البعض، وتضع صور سيء يقلدها المواطنين، خاصةً أن المتلقي لديه انخفاض في الوعي والثقافة وبالتالي يقلد ما يراه.

ضرورة زيادة الوعي داخل المجتمعات

وشدد «فرويز» على ضرورة زيادة نسبة الوعي، ولن يزيد إلَّا إذا اتحد الجميع وعملوا ككتلة واحدة، من الثقافة والإعلام والأزهر والكنائس والتربية والتعليم والشباب والرياضة، لكن تكون المحصلة صفر عندما تعمل كل مؤسسة منفردة بعيدًا عن الأخرى.

ولفت إلى ما تحتويه الأفلام من مشاهد تصور للمُشاهد أن المخدرات هي التي تجعل الناس أغنياء لأنها مربحة، وأن مدمن المخدرات محبوب، وأن تجارة المخدرات هي الطريق لشراء سيارة وشقة وغيره.

وأكد أن ذلك الأمر لا يُعالج بالقانون، لأنه يوجد العديد منها، لكن يجب التركيز على الوعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى