المرصد

استغلال موروث.. كيف ترى الجماعات المتطرفة لعبة كرة القدم؟

باحثة: الجماعة الإرهابية تستغل كرة القدم لاستقطاب أكبر عدد من المراهقين

كشفت الباحثة في شؤون الجماعات المتطرفة والإرهابية، رباب الحكيم، أن جماعة الإخوان الإرهابية تعتمد على توظيف الرياضة في تحقيق مآربها، لتخدم سياستها في استقطاب أكبر عدد من الشباب، خاصة أن لعبة كرة القدم لها شعبيتها الكبيرة.

وذكرت أن جماعة الإخوان تسعى إلى تحقيق فكرها الانقلابي منذ منتصف السبعينات من خلال اخترق الأندية والهيئات الرياضية، وفق ما تضمنته دراسة بعنوان «استغلال موروث.. كيف ترى الجماعات المتطرفة لعبة كرة القدم؟»، نشره مركز «رع» للدراسات الاستراتيجية.

توظيف الرياضة.. تجنيد الجماعة للشباب

ولفتت الباحثة إلى أن ذلك لكي تستهدف قطاعات الناشئين للوصول إلى أكبر فئة من المراهقين والشباب؛ لتتحكم في فكرهم، والعمل على تجنيدهم تنظيميًا، وذلك نظرًا لجماهيرية الأندية الرياضية.

ورأت أنه لم يتوقف تفكيرهم الانقلابي بهذه الفترة الزمنية، فقبل عام 2010، دفعت إحدى الدول العربية إلى تأسيس أكاديمية رياضية كبرى ملحقة بأحد الأندية، تستهدف في المقام الأول تدشين أجيال رياضية تحمل الأيديولوجية السلفية، إلا أن المشروع باء بالفشل لأسباب أمنية.

وذكرت أنه من أجل ذلك خطط مؤسس الجماعة حسن البنا، لإنشاء وزارة موازية لوزارة الشباب والرياضة تسمى «مجلس الرياضة الأعلى».

كما نظمت جماعته، هيكل تنظيمي ضم ثلاث لجان، لاختراق الأندية الرياضية واستمالة رموز العمل الرياضي.

ومن بين تلك اللجان، لجنة «النشاط الرياضي»، التي كرّست جهدها في حيز الأندية الرياضية ومراكز الشباب ومجالس إدارتها، علاوة على تركيزها على قطاع الناشئين، وتأسيس عدد كبير من الأكاديميات الرياضية وتمويلها بهدف الوصول إلى الفئة العمرية المستهدفة من خلال تلك التجمعات.

ضمان الولاء للجماعة الإرهابية

وتحكمت الجماعة في فكر أعضائها وفكرهم بواسطة لجنة النشاط  الرياضي داخل التنظيم الإخواني، وذلك من خلال وضع اللجنة قواعد تنظيمية تحمل توجيهات الجماعة؛ بمقابل الاشتراك في عضوية الأندية والتكفل بالنفقات المالية.

وبذلك تضمن الجماعة ولاء وتابعية أعضائها، والتدخل في تشكيل قوائم الانتخابات؛ وهذا يعني اختيار الرموز الممثلين للجماعة.

وتطرقت إلى وثيقة الإخوان السرية والمعروفة باسم «وثيقة التمكين»، والتي تم ضبطها بحوزة عصام العريان، عضو مكتب الإرشاد، على أن قسم المهنيين، وهو القسم المعني بنشر دعوة الإسلام العامة ودعوة الإخوان في محيط أصحاب المهن، وإيجاد جو إسلامي عام في المؤسسات والشركات والنقابات المهنية والنوادي الرياضية.

السعي وراء إقامة الخلافة

وأوضحت أن ذلك يعني أن إقامة الخلافة، تعتبر غرض الجماعة منذ بداية تأسيسها، حيث كشف عن وجه الجماعة الحقيقي من هذه الوثيقة، بأنها تنتمي إلى تيار سلفي متشدد «التيار القطبي» والذي يعتمد إلى الفكر الانقلابي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى