رؤى

اعتقادات خاطئة عن العلاج بالقرآن

لزاماً على الإنسان المُبتلى بأي مرض كان نفسي أو عضوي أن يبحث عن العلاج

خالد تركي آل تركي
Latest posts by خالد تركي آل تركي (see all)

تحت عنوان « الدين ليس علاجًا ولا معجزات»، كتب خالد تركي آل تركي، مقاله المنشور في موقع جريدة «إيلاف» الإلكترونية، عن اعتقادات خاطئة عن العلاج بالقرآن ..

وجاء في المقال:

رغم أن المعرفة والثقافة العلمية أصبحت سائدة في عصرنا هذا ودخلت في كل بيت بفعل مواقع التواصل الاجتماعي والبرامج المتعددة، إلا أن هناك مجموعة من المفاهيم والأفكار التي لا زالت تؤثر في الكثير ومنعتهم من الاستفادة من التقدم العلمي في كافة المجالات، من ذلك رفض العلاج النفسي تحت ذريعة أن العلل النفسية نابعة من القصور في الجانب الديني والروحي.

الإكتئاب ليس هو الحزن، الوسواس القهري ليس هو الحرص المعقول، الرهاب الاجتماعي والخجل ليس هو الحياء، فهنا لن تُجدِ نفعاً النصائح والمواعظ الدينية التقليدية، هذهِ اضطرابات نفسية لها مجموعة من الأعراض يُشخِّصها الطبيب والأخصائي النفسي بناءً على ماورد في الدليل التشخيصي DSM أو التصنيف الدولي ICD.

العلاج بالقرآن يشفي المريض بأمر الله

جميع أدعية الهم والحزن والكرب لو كررها المريض النفسي آلاف المرات لن يُشفى إلا بأمر الله أو من خلال حدوث معجزة يستثني الله بها هذا المريض، وهذا من المستحيلات، لأن المعجزات للأنبياء عليهم السلام فقط. لذا كان لزاماً على الإنسان المُبتلى بأي مرض كان نفسي أو عضوي، أن يبحث عن العلاج المبني على البراهين العلمية، فالدين ليس معجزات حتّى تلجأ إليه وتنتظر حدوث ما تتخيَّله في عقلك.

عندما يكرر المريض (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) ويتخيل أن الله سينجيه كما نجَّى يونس عليه السلام، هذا عجز من المريض وهروب من الواقع والحقيقة وخلل في فهمه وتصوُّره عن الله والدين والإيمان، كذلك عدم إدراك حقيقته كإنسان يجري عليه ما يجري على جنس البشر، عندما تُكرِّر وتلجأ إلى هذا الدعاء يجب أن تستحضر في ذهنك أنك لستَ يونس عليه السلام! وبالتالي لن تحدث معجزة كما تتمنى وتتخيل! بالطبع ستحصل على الأجر من الله نظير هذا الدعاء ونظير صبرك على البلاء، وهذا لا يلومك عليه أحد لأنه فهم صحيح للدين.

الأنبياء عليهم السلام بشر لكن الله خصَّهم بالنبوة التي تمنحهم مزايا يفوقون بها سائر البشر وتجعلهم على اتصال دائم مع الله والذي هو يساندهم في كل لحظة من خلال الرؤى الحقيقية والمعجزات التي تُعزيِّهم في غربتهم على الأرض وتُقويِّهم في سبيل نشر دعوتهم ورسالتهم، فما يعتريك لا يعتريهم، وما يجري عليهم لا يجري عليك،وما يحصل لهم من مزايا كمخاطبة الله لموسى عليه السلام في جبل الطور لا يمكن أن يحصل لك! هذهِ الأذكار والأدعية أتت لتربطك روحياً بالله وتمنحك معنى روحي عميق (كالتجارب الصوفية) وتحميك من الأزمات الوجودية، لكنها لم تكن ولن تكون علاجاً ولا حلَّاً سحرياً.

وهب الله الإنسان العقل والجوارح ليعمل بيديه

الاعتماد على الدين والإيمان في تحقيق ما يتمناه الإنسان من نجاح أو تحقيق أهداف دنيوية أو الشفاء من أحد الأمراض من خلال القيام بطقوس دينية معينة (رقية شرعية، رشم الصليب…إلخ)، يقود الإنسان إلى الفشل والإخفاق في حياته أو الإلحاد، لأن الإنسان الذي ينهج هذا النهج لن يحصل على شيء البتَّة، ليس لأن الله جلَّ جلاله غير موجود أو أنه عاجز عن تحقيق ما يريده الإنسان ويرجوه منه، إنما هذهِ سياسة الله وطريقته منذ أن حطَّ آدم عليه السلام قدميه على الأرض، وهبه الله العقل واليدين والرجلين ووفَّر له البيئة المناسبة بمواردها المختلفة، ما تقرره في عقلك وتعمله بيديك هو نصيبك في هذهِ الحياة.

قد يرى البعض أن هذا الكلام خطير ويبعث على اليأس والقنوط من رحمة الله، ولكن عند رؤية النتائج المترتبة عليه من إقبال الإنسان على نفسه وثقته بها وعمله على تعزيز قدراته ومعرفته يقيناً أنه لن ينتشله من معاناته أيَّاً كانت سوى نفسه، سنجد أن هذا المفهوم إيجابي وفي مصلحة الإنسان والبشرية عموماً، حيث ستتنوَّع الخبرات والتجارب وستتجلَّى الإبداعات والإنجازات وفقاً لطبيعة كل إنسان ومعاناته.

الوسوم
اظهر المزيد

خالد تركي آل تركي

كاتب ومؤلف سعودي. له العديد من المقالات المنشورة في الصحف السعودية الورقية والإلكترونية (الجزيرة، الوطن، إيلاف، أنحاء، عاجل). له عدد من الإصدارات منها: النفس بين الفلسفة والعلم (دار ملهمون في دبي)، المعادلة الثلاثية "الإنسان والدين والليبرالية" في ضوء الفلسفة والدين (دار ملهمون).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق