طاقة نور

الأخبار الزائفة وأمن المجتمع

كتاب أكاديمي يحذر من خطورة التضليل الإعلامي في العالم الرقمي

الأخبار الزائفة التي يتم بثها عبر وسائل الإعلام أو تبادلها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي تمثل خطور كبيرة على أمن المجتمعات.

تستخدم الجماعات الإرهابية اللجان الإلكترونية لبث الأخبار الزائفة والشائعات لنشر الفتن وزعزعة الأمن والاستقرار في المجتمع.

يتناول كتاب «الأخبار الزائفة وأمن المجتمع» الذي أصدرته كلية الإعلام-جامعة القاهرة، هذا الموضوع بشكل أكاديمي وذلك بإشراف عام من د. هويدا مصطفى عميد الكلية.

وتولت د. ليلى عبد المجيد المدير الأكاديمي لوحدة الجودة الإشراف على التحرير والمراجعة للكتاب.

(الأخبار المزيفة) مصطلح مثير للجدل

وتكشف محتويات الكتاب خطورة الموضوع وأهميته، وكما تقول د. هويدا مصطفى، فإن مصطلح (الأخبار المزيفة) مثير للجدل؛ حيث تم استخدامه لوصف مشكلة التضليل الإعلامي في عالمنا الرقمي.

ويشمل مجموعة من القضايا كالأخبار المزيفة عن الأحوال الصحية للمشاهير، أو اتهامات كاذبة لأنشطة إجرامية يمكن أن تثير توترات عرقية تؤدي إلى العنف بين المجتمعات المختلفة.

إضافة إلى أن الذكاء الاصطناعي له تأثير خطير، فقد تم تطوير وسائل جديدة يمكن بواسطتها تزييف فيديو وصوت مركب تمامًا، وإنتاج مقاطع فيديو مزيف لشخصيات عامة، يقولون ويفعلون فيها أشياء لا يمكن أن يفعلوها في حقيقة الواقع.

وتضيف، وسوف يكتشف القارئ لهذا الكتاب مدى أهمية القضية وأبعادها، وضرورة التصدى لها، واستثمار ما أسفرت عنه الرؤى والمناقشات التي يضمها هذا الكتاب بين دفتيه.

لماذا الأخبار الزائفة وأمن المجتمع؟

ويستعرض الكتاب إجابة على سؤال طرحته د. ليلى عبدالمجيد المدير الأكاديمي لوحدة الجودة وهو لماذا الأخبار الزائفة وأمن المجتمع؟

وتتبعه معالجة د. محمود علم الدين عن الأخبار الزائفة في إطار صناعة التضليل الإعلامي، رؤية للمشكلة ونماذج لآليات المواجهة.

ويطالع القارئ تزييف الأخبار وتشويش المجال العام: الإشكاليات وطرائق التفكير للدكتور هشام عطية.

وبعدها يجد تعزيز الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي في ضوء بعض التجارب الدولية والمؤسسية للدكتور عادل عبد الغفار.

ويطرح د. ياسر عبد العزيز أزمة الأخبار الكاذبة، وطرق الخروج من الأزمة، ويستعرض خالد البرماوي أنواع الأخبار المفبركة وطرق التعامل معها وتفكيكها، وتضيف د. فاطمة الزهراء قراءة في الممارسات الدولية لمكافحة الشائعات والأخبار الزائفة.

الكتاب برؤاه وأطروحاته يكشف الكثير من المخاطر والمحاذير، ويدق ناقوس الخطر، ويؤكد ضرورة مواجهة الظاهرة التي استفحلت، واستفحل خطرها، ولعل قراءة متأنية لمحاور الكتاب تقود إلى مواجهة علمية للظاهرة حان وقتها. ولم نعد نملك ترف الانتظار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى