أخطاء شائعة

الإخوان.. أداة خبيثة للغرب في مواجهة روسيا

باحث: أمريكا تسعى إلى الدفع بالجماعة في الحرب ضد موسكو والصين

كشف الباحث في شئون الجماعات الإرهابية، سامح عيد، أنَّ أمريكا والدول الأوروبية تطالب بإجراء تسوية ومصالحة مع جماعة الإخوان الإرهابية.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ أمريكا تتواصل مع هذه الجماعات، من أجل استغلالها في الحرب ضد روسيا والصين لاحقًا تحت الترويج لدعاية «الجهاد الإسلامي» وما شابه ذلك.

استغلال الغرب للجماعة الإرهابية في الحرب ضد روسيا

وأشار الباحث إلى أنه تم استغلال الجماعات المتطرفة والإرهابية في أفغانستان بين عامي 1979- 1989، وأسقطت الاتحاد السوفيتي الكبير وربما لديهم ظنون أن هذه الجماعات يمكنها أن تقوى بهذا الدور في الوقت الحالي لذلك يتواصلون معهم، مؤكدًا أنَّ هذا «لعب بالنار».

ولفت إلى أن هناك أكثر من مطلب داخل الكونجرس الأمريكي من بعض الاعضاء لتصنيف الإخوان جماعة إرهابية، إلا أن أجهزة المخابرات تعترض وتميت مثل هذه القرارات.

وأوضح أن الأمر ذاته يحدث في بريطانيا، لأنهم يستخدمون الإخوان كجماعة وظيفية، بالإضافة إلى أنهم يقابلونهم في الخارجية الأمريكية ويقابلون قادتهم ويتواصلون معهم على مدار الوقت.

تسوية ومصالحة.. إعلان الإخوان قبولها للمثلية الجنسية

واكد «عيد» أن القيادي الإخواني، إبراهيم منير جلس مع مجلس اللوردات وحاول توصيل رسالة لهم، مفادها إن جماعة الإخوان يقبلون المثلية الجنسية والحرية الشخصية وحرية المرأة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى