المرصد

«الإخوان» الإرهابية تستغل «كلوب هاوس» للتحريض على الفوضى

دراسة: الجماعة تستخدم حسابات مزيفة للتأثير على الرأي العام بالشائعات

كشف دراسة حديثة أن جماعة الإخوان الإرهابية، تستغل تطبيقات التواصل الاجتماعي الحديثة، مثل “كلوب هاوس”، للتحريض على الفوضى والممارسات الإرهابية في بعض الدول العربية.

وحذَّرت الدراسة التي أصدرها المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات، من أن جماعة الإخوان تستغل تطبيقًا إلكترونيًّا للتأثير على الرأي العام العربي لصالحها وتجنيد عملاء جدد، حيث اكتسب التطبيق الجديد Clubhouse انتشارًا واسعًا.

تطبيقات التواصل الاجتماعي لنشر الشائعات بين المواطنين

وأوضحت الدراسة، أن الجماعة استغلت منشورات آلاف الحسابات المزيفة على (فيس بوك) و(تويتر) لنشر الشائعات ضد السلطات في المنطقة العربية، واستخدام الصوت البشري في التواصل من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، بدلًا من منشور مكتوب.

وأشارت الدراسة إلى ما قدمته المنظمة الدولية للبلدان الأقل نموًا (OIPMA)، من ورقة بحثية إلى مفوضية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بشأن المعلومات المضللة ذات الدوافع السياسية والادعاءات الكاذبة التي يكرسها الإخوان وتأثيرها على صنع القرار الدولي.

التضليل الإعلامي لجماعة الإخوان الإرهابية

قدمت في الورقة البحثية أمثلة على أسلوب الجماعة في الدعاية والتضليل الإعلامي الذي يستهدف خصومها في البلدان العربية، وسلطت المنظمة الضوء على دور التنظيم الدولي للإخوان فيما اعتبرته زعزعة الأمن والاستقرار في العديد من بلدان الشرق الأوسط.

ولفتت دراسة نشرها «معهد أكسفورد للإنترنت» عام 2020، إلى أنه عقب الإطاحة بمحمد مرسي، انتشرت الحسابات المزيفة على موقع (فيس بوك)، من خلال تزييف الحسابات بأسماء المسؤولين المصريين من أجل تضليل الرأي العام، والتي تمتعت بحجم متابعة أكبر من الحسابات الرسمية للمسؤولين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى