TV

التقليد الأعمى يتعارض مع الإسلام

الإعلام والمدرسة والأسرة عليهم الدور الأكبر في توعية الأجيال

قال المستشار الإعلامي بجامعة الدول العربية ورئيس شبكة إعلام المرأة العربية، د. معتز صلاح الدين، إنَّ هناك بعض الموروثات القديمة تتعارض مع صميم الدين.

وذلك يوجب أن نعمل عقولنا وألَّا نتبع التقليد الأعمى لبعض الموروثات البالية أو بعض النماذج السيئة.

فتلك المهمة تقع على عاتق الإعلام والمدرسة والأسرة، ويجب توعية الأجيال الحالية والقادمة على عدم تقليد الأفكار والنماذج السيئة في المجتمع.

وأشار إلى أنه علينا ألَّا نُقلِّد الآخرين بشكل أعمى وهذا يعتمد على التوعية، فهناك ممثل يؤدي أدوار بلطجة وغيرها.

ضرورة التوعية بعيدًا عن الموروثات القديمة

وطالب «صلاح الدين» الإعلام والمجتمع بإبراز القدوة والشخصيات المصرية الناجحة على المستوى العالمي، مثل الدكتور مصطفى السيد واللاعب المصري العالمي محمد صلاح.

وشدد على أنه يجب أن نوعي أبنائنا ضد النماذج السيئة والتقليد الأعمى ويجب أن يبتعد صانعو ومنتجو الدراما عن مثل هذه الأمور.

فالتوعية تكون من الأسرة والمدرسة والإعلام لمنع تقليد هذه النماذج السيئة، ووسائل الإعلام يجب أن تظهر النماذج الجيدة والقدوة حتى تكون نموذج يحتذى به للأجيال القادمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى