أخطاء شائعة

الجماعات الإرهابية تبث الفرقة باسم التعصب الرياضي 

كاتب صحفي: الإخوان تثير الفتنة بين جماهير الرياضة لزعزعة استقرار المجتمع

حذَّر الكاتب الصحفي، أيمن أبو عايدة، من استغلال جماعة الإخوان الإرهابية للتعصب الرياضي بين الجماهير لإحداث حالة من الانقسام والوقيعة داخل المجتمع، الأمر الذي يسبب كارثة.

وأهمية ذلك تكمن في أن الفرقة التي يبثها البعض وتحدثها حالة التعصب الرياضي، تتنافى مع ما دعت إليه آيات القرآن الكريم بأن تكون أمة واحدة وعدم الفرقة.

قال تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) (آل عمران: 103).

استغلال جماعة الإخوان الإرهابية

وقال أبو عايدة في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ جماعة الإخوان وجماعات أخرى تُثير الفتنة بين المواطنين، وخاصة بعض الهاربين في الخارج والذين يظهرون على قنوات خارجية هدفها زعزعة الاستقرار في المجتمع، ويعتبرون إياها فرصة لزرع الانقسام والاحتقان.

وأضاف أن الجماعات المتطرفة لم تتمكن من ضرب المجتمع من خلال زعزعة النسيج الوطني أو بزرع فتنة طائفية أو غيرها، لذلك يستغلون التعصب الرياضي الذي يحدث بين الجماهير.

واستنكر حدوث بعض الأخطاء والتجاوزات دون رادع أو معاقبة أو مساءلة، مؤكدًا أنه لضبط المشهد، يجب أن يُطبق القانون على الجميع، ومحاسبة كل من يتجاوز في حق الآخر.

وأشار إلى أنه من لا يستطيع أن يتحمَّل المسؤولية ويكون على قدرها في الاحتفاظ بالهدوء والتحدث بلغة راقية عليه أن يغادر مكانه.

ولفت إلى أنَّ الابتعاد عن هذا الأسلوب الذي فيه ردع وضبط، يزيد من تعقيد الأمور ويحدث زيادة حالة الاحتقان، الأمر الذي أدى إلى دفع ثمن عدم معاقبة من تجاوز خلال الأعوام الماضية.

الهاربون في الخارج يبثون الفتنة بين المواطنين

وأكد الكاتب أن الجماعات المتطرفة اتخذتها مادة ثرية ويتلاعبون بها، خاصة بالاستناد إلى هذه المقولات والقنوات التي تبث من الخارج.

وشدد على أهمية وعي الناس، بألا ينساقوا إلى مثل هذه الأمور، محذرًا من تصعيد الأزمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى