أركان الإسلام

الجهاد الأكبر بعد الحج

السيطرة على وساوس الشيطان وشهوات الحياة اختبار المسلم بعد رحلته الإيمانية

ماذا بعد عودة الحجيج من رحلتهم الإيمانية؟.. تساؤل يدور في أذهان الكثيرين من أجل الحفاظ على الثواب العظيم من الله.

الكاتبة نجلاء محفوظ، تُجيب على هذا التساؤل في كتابها «اصنع نورك الداخلي»، قائلةً إنَّ الحج فرصة عظيمة للإنسان للتقرب إلى الله بعد انقضاء فترته والعودة من أرض مكة المكرمة.

وأوضحت أن استثمار الطاقة الإيمانية والاستمرار في إصلاح النفوس وضبط السلوك والفوز في معركة ما بعد الحج مع النفس والشيطان هو الاختبار الحقيقي.

وقاية المسلم لنفسه في مواجعة وساوس الشيطان

فلا يجب أن يعود المسلم لصحائفه السيئة رغم مقاتلة الشيطان اللعين له، كي يفسد عليه مكاسب الحج ويحرمه من أي فرصة للاستزادة ويدفعه إلى التراجع، مع الاعتماد على مراقبة الله في جميع الأعمال وأن تكون نيته الخضوع لمشيئة الخالق وإرضاءه.

قال تعالى: «وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ» (التوبة : 105).

وأكدت «محفوظ» في كتابها أن أجمل ما يتحلى به الحاج بعد رحلته الإيمانية، هو الحياء من الرحمن الرحيم في كل لحظة، وألا يجعله سبحانه وتعالى أهون الناظرين إليه ويستمد من هذا الحياء طاقات إضافية تعينه على مواجهة كل ما يكرهه من منغصات الحياة.

وعند التوكل على الله سبحانه وتعالى والتقرب منه دائمًا، يساعد على تراجع مشكلات الحياة ويتمكن الحاج من الانتصار عليها والاستفادة منها دينيًّا ودنيويًّا وينصح غيره بكيفية تجنبها وموجاهة الأزمات بفضل السماحة والتعقل التي اكتسبها من الحج.

ورأت أنه على الحاج التذكر دائمًا أنَّ الحياة مرحلة مؤقتة للغاية ومجرد وسيلة للآخرة، ومن السلبي جعلها مأساة وإطالة التوقف عندها.

الحفاظ على الثواب بعد انقضاء موسم الحج

فالحاج الرابح هو الذي يسعى للتصبر والتحلم ويمرن نفسه عليهما، وهما صفات يحبها الرحمن الرحيم.

قال تعالى: «وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ» (البقرة : 45).

وقال سبحانه: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ» (البقرة : 153).

كما أنه هو الذي يجدد في كل صلاته الإحساس بنعيم الطواف والتطهر من كل الذنوب ويتذكر الكعبة المشرفة وينأى بنفسه عن شبهة الرياء ويحتفظ بحشنته الروحانية كاملة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق