TV

الجيش المصري يحمي الأمن القومي

خبير استراتيجي: القاهرة تحافظ على أمنها واستقرار الدول العربية

قال اللواء أركان حرب محسن حلمي، الخبير الاستراتيجي، إنَّ القوات المسلحة المصرية عليها دور كبير لحماية الأمن القومي من الإرهاب.

المهمة الرئيسية تعتمد على التهديدات الخارجية، خصوصًا بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو، حيث أصبح الإرهاب واقع وحقيقة بعد أن كان محتمل في يومٍ من الأيام.

ذلك الإرهاب الذي ترعاه بعض المنظمات والجماعات بدعم مالي من جهات خارجية، فأصبح على القوات المسلحة الحفاظ على الحدود ضد التهديدات العسكرية بالإضافة إلى الإرهاب الموجود.

قدرة القوات المسلحة في مواجهة الإرهاب

وذكر أنَّ القوات المسلحة قادرة على دحر الإرهاب بالإضافة إلى الحفاظ على الأمن القومي المصري من خلال الخطط الاستراتيجية.

وأشار إلى العملية الشاملة التي تمت من خلال دعوة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، باستخدام القوة المفرطة ضد عناصر الإرهاب الموجود على الاتجاهات كافة.

استُخدمت جميع الأسلحة المتيسرة في التعامل مع الإرهابيين، لأنَّهم مسلحين تسليحًا عالٍ جدًا، حيث يقف وراءه بلاد أخرى.

وتم تنفيذ عمليات كثيرة في شمال سيناء وجبل الجلال والشيخ زويد ورفح والعريش، لدحر الإرهاب في أكثر من مكان.

وأوضح أنه تم حصر والسيطرة على جميع الأنفاق على الشريط الحدودي مع قطاع غزة التي كانوا يستغلونها لدخول مصر.

العمليات الإرهابية أصبحت أقل كثيرًا بعد أنْ تم القضاء عليهم ولكن يوجد بعض العناصر الموجودة وجاري العمل على تصفيتها.

تم الاتجاه مرة أخرى إلى الموقف العسكري على الاتجاهات الاستراتيجية، وإنشاء قاعدة محمد نجيب العسكرية وبرنيس.

دور القواعد العسكرية في حماية مصر

وقال «حلمي» إن القواعد العسكرية عبارة عن رسالة للعالم أجمع بعد شراء الأسلحة الجديدة أن يد مصر أصبحت قوية.

ذلك لحماية الأمن القومي المصري الذي يشمل الدول العربية أيضًا، وأصبحت قوات مصر يد هجومية لمن يحاول الاعتداء علينا.

القوات جاهزة لأن ترد الاعتداء بقوة وخارج الحدود أيضًا وأصبح المجهود مضاعف والجيش جديرة بها.

وأكد أن القيادات في تدريب مستمر وثقافة وخبرة عسكرية عالية لمجابهة جميع الاتجاهات في الوقت ذاته.

ولفت إلى أن الدولة تسير في اتجاه التنمية والتعمير والاستقرار بالإضافة إلى الحماية العسكرية، وكذلك تساعد الدول المجاورة لعودة الاستقرار فيها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى