الأسرة والمجتمع

الحكمة وسيلة فاعلة لحل أي مشكلة

د. علام: إثبات الرجولة ليس بفرض الرأي على الزوجة

استنكر استشاري العلاقات الأسرية، د. أحمد علام، محاولة الأزواج فرض سطوتهم على الطرف الآخر، خاصة إذا كان الرجل يُحاول إثبات «رجولته» أو أنه يظن أن فرض رأيه دون غيره من صميم «الرجولة».

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إن ذلك الأمر من المفاهيم الخاطئة التي تربى الأجيال عليها.

اتباع الحكمة في حل المشكلات الزوجية 

وطالب «علام» الأزواج بحل المشكلات فيما بينهم بالحكمة، مشيرًا إلى أن فعل الأمر الصحيح هو من صفات الرجل، حيث إنه إذا اكتشف أن أمر ما خطأ فيعدل عنه وهذا هو الأفضل، إنما التشبث بالرأي وهو خطأ، يكون من الأمور السلبية وغير الصحيحة.

ولفت إلى أنه لا خلاف على أن الحكمة في أي شيء، هي وسيلة فاعلة في حل أي مشكلة، حتى إن لم تكن زوجية.

وأضاف: ولكن في المشكلات الزوجية نفتقد كثيرًا للحكمة، عندما يسود العناد فيما بين الزوجين، أو أن يتمسك كل منهما برأيه.

ولفت إلى أنه في حالة حدوث مشكلات ضخمة، يُفضَّل اللجوء إلى أحد المتخصِّصين في الصحة النفسية أو الزوجية، ليُساعدهم في الوصول إلى الرأي الصواب.

وأوضح أنه من الضروري استخدام الحكمة والبُعد عن العِناد أو تدخل الأهل، خاصة في حالة وجود انحياز كل طرف منهم إلى ابنه، إلا إذا كان بين الأهل حكماء وكبار في السن يمكن أن يحكم بالعدل، أو المقربين للزوجين لقدرتهم على حل المشكلات.

الابتعاد عن الأهواء في المشكلات الزوجية

وأكد «علام» على ضرورة الوصول إلى الحل بعيدًا عن الأهواء، مع التحدث بالحب واحتواء كل طرف للآخر، وعدم تعمد انتقاد الآخر أو السخرية منه، لأن ذلك الأمر يُحوِّل الطرف الآخر إلى موقف مضاد.

وذكر أنه من قبيل الحكمة التحدث بالحكمة وبعد ذلك المناقشة في المشكلة من أجل الوصول إلى حل مناسب لها.

وشدد على أنه من صميم الحكمة، عدم تمسك الرجل برأيه، ويجعل لزوجته رأي في الأمور المختلفة في حالة أنه صواب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى