أخطاء شائعة

الخطاب الديني يحرض على معاداة المرأة

أستاذ علم الاجتماع: التحرش يزيد في المجتمعات التي يشعر فيها الرجال بالدونية

الخطاب الديني يتضمن تعاليم خاطئة كثيرة تجاه المرأة ومنها التحرش، الذي يعتمد مروجيه على تعمّد إيذاء النساء ويُغذي فكرة معاقبتهن.

قالت أستاذ علم الاجتماع د. هدى زكريا لـ«التنوير»، إن الخطاب الديني يحدث حالة من العصبية تجاه النساء غير المحتشمات.

وأضافت أن ذلك الخطاب أحد الأسباب التي تساعد على انتشار التحرش، حيث يُولد لدى البعض رغبة في عقاب الأنثى،

فتصورهم أن عقابها يكون عن طريق التحرش بها، لأنها ينبغي أن تكون محتشمة وألا تكون مثيرة للغرائز.

الخطاب الديني يعزز فكرة إيذاء المرأة

وأكدت «زكريا» أن الأمر يتطلب الانتباه للخطاب الديني الموجه لأفراد المجتمع منذ الطفولة وحتى مرحلة الشباب.

وأشارت أنه عندما يتم الفصل الدائم في التربية ما بين الجنسين يجعل الشباب طوال الوقت لديهم هواجس مرتبطة بالنساء فيجب أن يكون هناك نوع من التربية المختلطة منذ الطفولة حتى لا يُفاجأ الشباب بالجنس الآخر وهم البنات.

وأوضحت أن التحرش في الأصل عنف، ورغبةً في إيذاء المرأة وليس كما يُروِّج البعض بأنه بسبب الكبت الجنسي ومحاولة لممارسة الغريزة الجنسية.

الشعور بالدونية يعزز فكرة التحرش

ولفتت د. هدى زكريا إلى أن فكرة التحرش ليست مرتبطة بمجتمع معين، لكنها تزيد في المجتمعات التي يشعر فيها الرجال بالدونية، مثل حالات التحرش الجماعي، والتي يتصور للبعض أن هؤلاء يعانون من الكبت الجنسي.

وأكدت أن هذا غير صحيح، لأنَّ الحقيقة أنَّه عند فحصهم نكتشف أنهم يعانون من الشعور بالدونية وليس لهم قيمة اجتماعية ولا يتمتعون باحترام اجتماعي أو أنهم من أسرة مفككة،

ولذلك تكون النتيجة أنَّهم يُحاولون الانتقام من المجتمع بتوجيه ضربة للضمير الجمعي وشرف المجتمع الذي يَعْتَبِر أن شرفه هو أجساد نسائه.

وأوضحت أنه لعلاج التحرش، يجب أن تكون هناك روشتة علاج تتمثل في نوع من الاحتشاد الاجتماعي الذي يبدأ بالمؤسسات التربوية من أول الأسرة حتى المدرسة والإعلام.

ضرورة نشر الأخلاق والابتعاد عن أي تعاليم خاطئة

وشددت أستاذة علم الاجتماع، على أنه يجب أن يكون بينها اتفاق على المعاني الأخلاقية الخاصَّة بالمرأة والحالة العدائية التي يُمارسها المجتمع تجاه نسائه اللواتي يعملن، لافتة إلى وجود درجة من العداء يجب أن تزول بداية من الدراما والخطاب الإعلامي والمحاضرات في الجامعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى