أخطاء شائعة

الدارك ويب… بيئة خصبة للجرائم والتطرف

التنظيمات المتطرفة تستغل الإنترنت المظلم في إدارة أنشطتها

حذَّرت دراسة حديثة من الإنترنت المظلم أو ما يطلق عليه الدارك ويب Dark Web، بوصفه مساحة غير مرئية على الإنترنت لا يمكن الوصول إليها من خلال محركات البحث العادية، ويتطلب الوصول إلى هذا الفضاء المحفوف بالمخاطر استخدام برامج وتقنيات خاصة.

وتطرقت الدراسة المنشورة بعنوان (الدارك ويب يهدد الأمن المجتمعي) استخدام هذا النوع من الإنترنت المظلم لأغراض أغلبها غير مشروعة، وتوفيره بيئةً خصبةً لانتشار الجرائم، حيث تتيح السرية وإخفاء المستخدمين لهذا الفضاء ارتكاب جرائمهم ما بين تجارة غير مشروعة وابتزازًا وانتهاكات لخصوصيات الآخرين وغيرها دون خوف من الملاحقة القضائية.

وتتمثل الجرائم التي تُرتكب من خلال الإنترنت المظلم في: تجارة المخدرات والأسلحة، حيث تعد من أكثر الجرائم انتشارًا على الإنترنت المظلم.

مساوئ الدارك ويب

ويمكن للمستخدمين شراء أي نوع من المخدرات أو الأسلحة باستخدام العملات الرقمية مثل بيتكوين دون الكشف عن هوياتهم.

وتعد الاعتداءات الجنسية أحد أبشع الجرائم على الإنترنت المظلم؛ حيث يُمكن للمستخدمين العثور على صور ومقاطع فيديو لاعتداءات جنسية، خاصة الاعتداءات على الأطفال بغرض التلذذ وربما الابتزاز، وتجارة الأعضاء البشرية.

ساحة للتجارة الغير مشروعة

ويُعد هذا النوع من الإنترنت ساحة لهذه التجارة غير المشروعة يتجمع من خلالها التجار والراغبين في بيع أو شراء أعضاء بشرية، ومن خلاله يتم رسم مخططات لجرائم قتل بهدف توفير أعضاء بشرية للإتجار فيها وعرضها، وبيع المواد الإباحية.

كما يقوم أشخاص بتصوير أفلام إباحية لهم وينشرونها على هذه المنصة مقابل أموال باهظة، و تأجير أشخاص لتنفيذ جرائم وعمليات إرهابية، وممارسة أفعال سادية مثل بث مباشر لعصابات اختطفوا أشخاصًا، ويبدأ مزاد بدفع أموال طائلة تصل إلى آلاف الدولارات، لمن يدفع أكـثـر لاختيار الطرق التي سيقتل بها الضحية المختطف، أو تصوير مقاطع مصورة توثق عمليات قتل بشعة لأحد الأشخاص وبيع تلك المقاطع بمبالغ باهظة، والابتـزاز والاحتيال، حيث يُمارس المبتزون والمحتالون نشاطهم على الإنترنت المظلم مُستغلين سرية البيئة لسرقة المعلومات الشخصية والبيانات المالية من الضحايا، وغسل الأموال،  يستخدم الإنترنت المظلم لغسل الأموال المُستمدة من الأنشطة غير القانونية مثل تجارة المخدرات والاتجار بالبشر.

والتنظيمات المتطرفة تستغل الإنترنت المظلم في إدارة أنشطتها المتطرفة ومنها على سبيل المثال: نشر المحتوى المتطرف، حيث يستخدم الإنترنت المظلم لنشر محتوى متطرف، بما في ذلك خطاب الكراهية، والعنف، والدعاية الإرهابية، وتتيح السرية للمستخدمين نشر هذا المحتوى دون قيود أو رقابة.

تجنيد أعضاء جدد في التنظيمات الإرهابية

كما تستخدم التنظيمات المتطرفة الإنترنت المظلم لتجنيد أعضاء جدد في التنظيم الذين ينتمون إليه وتشكيل خلايا إرهابية لتجنيد عناصر جدد وتكوين شبكة أكبر للتنظيم على نطاق واسع وبيع الأسلحة والمتفجرات، ويستخدم الإنترنت المظلم لبيع الأسلحة والمتفجرات، التي   يستخدمها المتطرفون في تنفيذ جرائمهم الإرهابية.

وتتمثل مخاطر وتحديات الإنترنت المظلم على الأمن المجتمعي، في أن الإنترنت المظلم مجموعة من المخاطر التي  تجعل منه تحديًا يستلزم العمل على مواجهته والتصدي له بكل حسم حفاظًا على أمن المجتمعات.

جرائم الإنترنت المظلم

ومن هذه المخاطر تهديد الأمن القومي، حيث تشكل جرائم الإنترنت المظلم تهديدًا خطيرًا للأمن القومي؛ إذ يمكن استخدامها لنشر الدعاية المتطرفة والتخطيط لهجمات إرهابية تضرب أمن البلاد وتتسبب في تهديد الاستقرار في المجتمع، إلحاق الضرر بالأفراد والمجتمعات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى