أركان الإسلام

الدعاء لا يقتصر على شهر رمضان… موجه القرآن الكريم يؤكد

د. الأشوح: الإنسان محتاج إلى ربه طوال العام

أكد موجه القرآن الكريم د. محمد الأشوح، أنَّ الدعاء هو المقصود من العبادة بين العبد وربه، لذلك قال تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).

وأضاف في تصريح لـ«التنوير» أن الدعاء لا يقتصر على شهر رمضان فقط، وإنَّما هو وسيلة لمخاطبة العبد الضعيف إلى ربه القوي، ووسيلة العبد الضعيف الفقير إلى ربه الغني الكريم.

المقصود من العبادة.. الدعاء طوال العام

ولفت إلى أن الإنسان محتاج إلى ربه طوال العام وفي كل حركة من حركات حياته.

وأشار موجه القرآن إلى أن القرآن الكريم، قد ربط بين العبادة في قوله «يا عبادي» وبين الدعاء، موضحًا أن العبد دائمًا وأبدًا محتاج إلى ربه.

وذكر أن الدعاء إذا كان هو العبادة كما أشارت الآية الكريمة وآيات أخرى في كتاب الله مثل قوله تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) (غافر: 60).

الدعاء يقرب بين المرء وربه

يعتبر الدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى من أفضل الأعمال ويقرب العبد من ربه، ويكثر الصائمون خلال شهر رمضان من الدعاء طوال اليوم، خاصة عند الإفطار.

قال تعالى: «وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ» (البقرة: 186).

وقال سبحانه: «وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ۖ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا» (الكهف: 28).

وقال تعالى: «وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ (75) وَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ» (الصافات: 75).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى