المرصد

الدين بريء من الأفكار المتطرفة

تخريب قبور المسلمين في ألمانيا.. و(داعش) يحرض على عدم التعامل مع المسيحيين

الجماعات المتطرفة تثبت يومًا تلو الآخر، أنه لا علاقة لها بالأديان من قريب أو من بعيد، حيث تعمل كل من جماعات اليمين المتطرف وتنظيم داعش على نشر الكراهية والفرقة في المجتمعات.

فقد تعرَّضت العشرات من مقابر المسلمين في مدينة (ايزرلون) التابعة لولاية شمال الراين وستفاليا الألمانية، لأعمال تخريب وتدنيس من قبل مجهولين.

ووفق ما ذكرته الشرطة فإن السلطات المعنية تحقق في الواقعة للكشف عن المتورطين في تخريب أكثر من 30 قبرًا بالجزء المخصص للمسلمين في مقبرة (ايزرلون)؛ لتقديمهم إلى العدالة.

جماعات اليمين المتطرف تستهدف الآمنين

ومن ناحية أخرى نشر تنظيم داعش الإرهابي في افتتاحية مجلته الأسبوعية، الصادرة يوم ٣١ ديسمبر ٢٠٢١، والذي صادف احتفالات العالم ببداية السنة الميلادية الجديدة، حيث توعد بتحويل أعياد المسيحيين حول العالم إلى جنائز.

وكذلك وضع تنظيم (داعش) الإرهابي، بابا الفاتيكان هدفًا رئيسيًا له خلال الفترة المقبلة، وهو ما يرجح احتمالية شن التنظيم لهجمات إرهابية ضد الكنائس مستغلًا وجود المسيحيين بها احتفالًا بأعيادهم الدينية.

وحرَّض التنظيم المسلمين على عدم التعامل مع المسيحيين، بحجة أنهم ممن أسماهم بـ«المسيحيين المعاصرين» يحاربون الإسلام وأهله.

زيادة معدلات الإرهاب في باكستان

كما تضمن التقرير السنوي الصادر عن المعهد الباكستاني لدراسات السلام  (PICS)، أن معدل العمليات الإرهابية سجل ارتفاعًا ملحوظًا قدرت نسبته بـ56٪ خلال عام 2021 المنصرم، حيث قتل ما يقرب من 376 شخصًا بينما أصيب 606 آخرون في 294 حادثًا إرهابيًا بزيادة قدرها 46% عن عام 2020.

ووفق التقرير فإن هذه الهجمات الإرهابية استهدفت كافة مناطق باكستان، علاوة على إقليمي السند ومنطقة جلجيت في بالتستان، غير أن إقليم (بلوشستان) كان أكثر المناطق تضررًا، حيث استهدف المنطقة وحدها 103 هجومًا إرهابيًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى