رؤى

«الذئاب الرمادية» انحراف فكري تركي

استخدام وكالة الاستخبارات الأمريكية للمنظمة التي تأسست في تركيا لأغراضها

د. خالد عكاشة

تحت عنوان (تركيا أصول «الذئاب الرمادية» التي تسرح في الإقليم) كتب الدكتور خالد عكاشة، سلسلة مقالات في جريدة «الوطن» المصرية تناول فيها مراحل انشاء هذه المنظمة التركية التي تدعو للتطرف.

وجاء في المقال الثاني:

منظمة «الذئاب الرمادية» التركية تناولنا في المقال السابق التعريف بها وإلقاء الضوء على تاريخ ومراحل إنشائها وظهورها على مسرح الأحداث بداخل تركيا، مع الإشارة إلى معتقدات مؤسسيها الأوائل من جنوح كامل للتطرف والتعصب، حيث اعتبرت نفسها، كمعظم الحركات الفاشية، هي المدافع الأول والأوحد عن «القومية التركية».

وهي، وفق تلك المفاهيم، تمثل انحرافاً فكرياً بدأ من عقيدة التأسيس، ولم يتوقف عن التمدد في داخل دولة تركيا، وأيضاً على سبيل الاستخدام من قوى خارجية وجدت لها مصالح في اختراق هذه المنظمة وتسخير جهدها في اتجاهات عدة، منها ما أشرنا إليه سلفاً مما قامت به وكالة الاستخبارات الأمريكية، فقد وثّقت بدء التعامل مع المنظمة في العام 1948، داخل وثائقها عن تلك الفترة في حربها ضد الاتحاد السوفيتي.

تأسيس منظمة «الذئاب الرمادية»

«ألب أرسلان توركيش» الضابط التركي ذو النزعة المتطرفة، المتشرب لأفكار التفوق العرقي للقومية التركية مما دفعه لتأسيس وإنشاء تلك المنظمة، هو الذي بدأ استخدامه مبكراً من قبَل المخابرات الأمريكية، قبل أن تساهم الأخيرة في تثبيت أقدامه بشكل كبير داخل الجيش التركي بداية، ولاحقاً على ساحة الحياة السياسية.

وفي الوقت الذي كان فيه توركيش يخدم في واشنطن ضمن قوات «حلف الناتو» ما بين عامَي 1955 و1958، كان «عدنان مندريس» يتولى منصب رئاسة الوزراء ممثلاً عن «الحزب الديمقراطي» الذي نجح في الفوز بانتخابات عام 1950 بعد جولة الإخفاق التي مُني بها عام 1946.

جولة الإخفاق تلك لم يكن حينها قد مضى عام واحد على انشقاق مندريس عن حزب «الشعب الجمهوري» الذي أسسه كمال أتاتورك ووضع من الإجراءات ما يحول دون تشكيل أحزاب أخرى.

لكن «عدنان مندريس» نجح في تجاوزها وخاض الانتخابات على أساس حزمة من الوعود تصحح ما كان يجري في السابق، منها تخفيف الإجراءات العلمانية الصارمة وإعطاء المزيد من حرية الاعتقاد والديمقراطية.

الفوضى في الحكم التركي يؤدي للانقلاب

شهدت سنوات حكم «عدنان مندريس» الكثير من حالات الفوضى الاقتصادية والمالية بعد تبنيه عديداً من الإجراءات الليبرالية في قطاعَي الصناعة والزراعة، لم يكن المجتمع التركي جاهزاً لها بالقدر الذي يمكّنه من بناء حالة من الاستقرار بين الشرائح الرئيسية للمجتمع.

وعلى خلفية الاضطرابات المتتالية التي سادت الأعوام الأخيرة من حكم مندريس، نفذ الجيش أول انقلاب عسكري في تاريخ الجمهورية التركية صباح يوم 27 مايو 1960، فبينما كان مندريس يقوم بجولة في ولاية «كوتاهيه»، اعتقله الجيش مع رئيس الجمهورية «جلالا بايار» وعدد من الوزراء، لتجرى لهم محاكمة سريعة صورية، وتصدر حكماً بسجن رئيس الجمهورية مدى الحياة، وإعدام عدنان مندريس مع وزيرَي الخارجية والمالية بتهمة قلب النظام العلماني وتأسيس دولة دينية، وإلحاقاً بالحكم أحيل (235 جنرالاً وخمسة آلاف ضابط) إلى التقاعد، بينهم رئيس هيئة الأركان.

مساعدة أمريكا للانقلاب

خلال هذه الأحداث المتلاحقة كان الجيش التركي يتحرك بأوامر (38 ضابطاً) برئاسة الجنرال «جمال جورسيل»، الذي تولى رئاسة الجمهورية لاحقاً بعد نجاح الانقلاب.

لم يشفع لمندريس كونه قدّم للغرب وللولايات المتحدة خاصة كافة أوراق الاعتماد، باعتباره حليفاً مخلصاً على استعداد تام للانخراط بقوة في محاربة الشيوعية، ففضلاً عن انضمامه السريع لحلف شمال الأطلنطي من أجل المشاركة في الحرب الكورية، كان من المؤيدين بقوة لـ«حلف بغداد»، وقدّم نفسه باعتبار أن تركيا في عهده يمكن أن تمثل رأس حربة في مواجهة حركة «القومية العربية» الصاعدة آنذاك بزعامة جمال عبدالناصر.

واللافت أيضاً أنه بعد خمسة أسابيع فقط من توليه الحكم سجّل «عدنان مندريس» على نفسه أنه وراء تدشين التحالف المبكر مع إسرائيل عندما أرسل لها أول سفير تركي بشكل رسمى فى 3 يوليو 1950.

دور الذئاب الرمادية في الانقلاب التركي

لم تكن منظمة «الذئاب الرمادية» ولا «ألب أرسلان توركيش» بعيدين عن تلك الأحداث، حيث كان حضورهم أقرب مما توقعه الأتراك أنفسهم، فالضابط توركيش كان ضمن مجموعة الـ(38 ضابطاً) الذين قادوا الانقلاب وقاموا بتحريك الأحداث فيما بعد، وصولاً لإعدام مندريس ووزرائه والإطاحة بهذا العدد الكبير من المسئولين والعسكريين على حد سواء.

ولاحقاً ذكر العديد من المؤرخين الأتراك أنه في مرحلة إعادة الاعتبار لـ«عدنان مندريس» تكشفت أدوار عدة لعبها عناصر من القوميين المتطرفين في إشعال الاضطرابات التي شهدتها إسطنبول تمهيداً للإطاحة بمندريس.

وهناك من وضع على كاهل هؤلاء القيام بالمذابح التي وقعت أيضاً في هذه المراحل التمهيدية ضد أصحاب الجنسيات اليونانية والأرمن والأكراد وتسببت في تهجير الآلاف منهم خارج تركيا.

هؤلاء ممن قادوا تلك العمليات العنصرية المتطرفة جرى ضمهم لاحقاً كقيادات لمنظمة «الذئاب الرمادية» التي صارت بمثابة الذراع المسلحة لحزب «الحركة القومية» الذي ترأسه الضابط توركيش.

الرؤية المتطرفة لتركيا القومية

وقد حاول الأخير مع مجموعة من الضباط استثمار الانقلاب في تعزيز رؤيته المتطرفة لتركيا القومية، دافعاً باتجاه إقامة نظام استبدادى صارم يضع تلك الأهداف في الدستور التركي كتطوير لما قام به كمال أتاتورك حتى يحمي الدولة، بحسب وجهة نظره، من الانحراف تجاه حكم متساهل.

لكن مجموعة القيادة العسكرية استشعرت خطورة هذا الطرح العنصري بالأصل تجاه الدول الغربية التي صمتت على الانقلاب لكنها لم تبدُ مرحّبة بالذهاب إلى أبعد من ذلك.

ولتخفيف حدة تلك الأطروحات التي ظلت تموج بها الساحة التركية، وتجد آذاناً مصغية لدى شريحة كبيرة من الشعب التركي، جرى إبعاد مؤقت لتوركيش بتعيينه ملحقاً عسكرياً في السفارة التركية بالهند.

بالرغم من ذلك لم يتخل «ألب أرسلان توركيش» عن معتقداته القومية المتطرفة، بل واصل اتصالاته وهو في نيودلهي مع كافة الشرائح التي التفت حول عقيدته العنصرية، وقام بتعزيز منظمته الشبابية الوليدة، عبر إمدادها بالسلاح وتدريب عناصرها على القتال بواسطة رفاقه من الضباط المؤمنين بأفكاره، قبل أن يعود لتركيا مرة أخرى عام 1963 ليقوم بمفاجأة أخرى، يتقدم بها ويدفع معها منظمته المسلحة خطوات إلى الأمام على الساحة التركية.. نتناول تفاصيلها الأسبوع القادم بمشيئة الله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى