المرصد

السيسي: التنوع والاختلاف سنة من السنن الكونية

الرئيس المصري: مصر نجت من الخراب والدمار الذي استهدف المنطقة العربية

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إن التنوع والاختلاف سنة من السنن الكونية، وهما بين الناس والدول، مضيفًا: أخشى أن يكون اللون أو المشارب السياسية الواحدة في العالم نوعًا من أنواع «الاستعلاء بالممارسة».

وأضاف في مداخلة أمام جلسة «نموذج محاكاة مجلس حقوق الإنسان الدولي بالأمم المتحدة»، ضمن فعاليات منتدى شباب العالم، أن مصر حريصة على حقوق الإنسان من منظور فكري ومن خلال معتقدات تمارسها.

جهود مصر في حفظ التنوع والاختلاف

وشدد الرئيس السيسي على أنَّ جهود الدولة المصرية المتعلقة بحقوق الإنسان وعدم التمييز لم تقدم عليها تحت أي نوع من أنواع الضغوط، بل في ضوء المعتقدات والأفكار التي تؤمن بها.

وأشار إلى أن جائحة كورونا لم تعط فرصة للدول في التعامل معها إلا من خلال فرض إجراءات وقيود، وإن هذه الإجراءات التي صاحبتها كانت كاشفة لقضية حقوق الإنسان، والقيود التي فرضتها الدول الغربية خلال الجائحة كان بعضها ضد مبادئ ومفاهيم «تتصور هذه الدول أنها ضمن حقوق الإنسان، مثل حرية التنقل وحرية التطعيم وغيرها».

وأوضح أن المصلحة العليا للعالم كافة اقتضت فرض هذه الإجراءات والقيود، لأن الهدف منها حماية العالم كله وحماية الدول، مشيرا إلى أن هذا ألقى الضوء على اقتصار حقوق الإنسان في حرية التعبير والممارسة السياسية.

ولفت إلى أن مجابهة الأوبئة والأمراض الخطيرة والزيادة السكانية والسيطرة عليها هي أمور من المهم وضعها في بند من بنود حقوق الإنسان، مبينًا أن هذه الموضوع يمثل تحديًّا كبيرًا للكثير من الدول.

نجاة مصر من الخراب والدمار

وذكر الرئيس السيسي أن مصر نجت من الخراب والدمار الذي استهدف المنطقة العربية، مشيرًا إلى ما تعرضت له ليبيا وسوريا واليمن والعراق والصومال.

وتحدث عن معسكرات اللاجئين التي يوجد بها ملايين البشر منذ 10 سنوات، محذرًا من مخاطر استمرار ملايين الأطفال داخل معسكرات اللاجئين.

وتساءل: ما هو نتاج استمرارهم في تلك المعسكرات لمدة عشر سنوات، فالطفل الذي كان عمره 7 سنوات أصبح 17 سنة، وهم بالملايين وليسوا بالآلاف؟

وأشار إلى وجود دول بها ما يقرب من 3 ملايين لاجئ، علاوة على النازحين المتواجدين داخل معسكرات في هذه الدول.

وذكر: من عمل على هدم هذه الدول لم يلتفت إلى أن عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول هو حق من حقوق الإنسان، حتى لا نخربها ولا نترك مواطنيها يعانون مثل ما يحدث في ليبيا وسوريا واليمن والصومال والعراق.

ضرورة اتباع العقلية النقدية

ونوه «السيسي» بضرورة أن ينتبه الشباب في أي دولة بالعالم وأن يكون لديهم العقلية النقدية لما يتم طرحه، بحيث يستمعون ويرون ثم يقررون بعقولهم، مشيرًا إلى الدول التي تعرضت إلى الضرر والخراب تم انتهاك حقوق الإنسان بها.

وعبَّر عن خشيته من أن يؤثر التنافس السياسي والمصالح على الإجراءات التي تتم وفي النهاية تكون ضحيتها دول تضيع شعوبها وتخرب ولا يكون لها مستقبل لمدة 50 أو 100 سنة مقبلة.

تستمر فعاليات منتدى شباب العالم خلال الفترة من 10 إلى 13 يناير 2022 تحت شعار «العودة معًا»، بمشاركة شباب من 196 دولة بالعالم، ويعد حدثًا سنويًّا عالميًّا يقام بمدينة شرم الشيخ في جنوب سيناء تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وانطلق عبر 3 نسخ بالأعوام الماضية 2017 – 2018 – 2019، حيث تم استضافة أكثر من 15 ألف شاب وشابة من 160 دولة على مدار هذه الدورات الثلاث.

ويهدف المنتدى إلى جمع شباب العالم من أجل تعزيز الحوار ومناقشة قضايا التنمية، وإرسال رسالة سلام وازدهار من مصر إلى العالم، وقد اعتمدت لجنة التنمية الاجتماعية التابعة للأمم المتحدة، النسخ الثلاث السابقة من منتدى شباب العالم فى مصر، كمنصة دولية لمناقشة قضايا الشباب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى