المرصد

السيسي: قوى الإرهاب والتطرف لا تستطيع قيادة الدول

الرئيس المصري: الإعلام له دور هام في تفنيد الأفكار المغلوطة التي تتعارض مع الإسلام

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مبدأ إعلاء منطق ومفهوم الدولة الوطنية لتحقيق مصالح الشعوب، والانتصار دائمًا لدولة المؤسسات على حساب أي فكر آخر يهدف لبث الفرقة والانقسام والفتنة بين أهل البلد الواحد.

وأوضح أن قوى الإرهاب والتطرف والميليشيات لا تستطيع أن تقود الدول، فهي غير مسؤولة وغير مدركة لمتطلبات الدولة وغير منسجمة مع توجهاتها، ولذلك فهناك أهمية كبرى لدور الإعلام الرشيد في هذا الإطار، لتوعية الشعوب بصورة مجردة وواقعية.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي، وزراء ومسؤولي الإعلام العرب، على هامش انعقاد الدورة العادية (51) لمجلس وزراء الإعلام العرب بجامعة الدول العربية، الخميس 17 يونيو 2021.

تعزيز دور الإعلام في مواجهة التطرف وإعلاء الدولة الوطنية

وأكد «السيسي» الحرص على تعزيز دور الإعلام العربي والوطني، ليواكب الطفرات السريعة التي شهدها مجال الإعلام خلال السنوات الأخيرة، نظرًا لأهميته الاستراتيجية في مساندة الجهود الوطنية في مختلف المجالات لتحقيق الاستقرار والتنمية.

مواجهة الدعوات الهدامة لنشر الفوضى

وقال الرئيس المصري: يتم ذلك من خلال المساعدة في رصد مطالب الجماهير وتوعية الرأي العام بدعم مؤسسات الدولة ومخاطر التماشي مع الدعوات الهدامة التي تستهدف نشر الفوضى، والتحذير من الأهداف الخبيثة للجماعات الإرهابية، وتفنيد مزاعمها المغلوطة التي تتعارض كليًّا مع تعاليم الدين الإسلامي وتستهدف بالأساس المساس بكيان الدولة الوطنية.

وأشار إلى أن الهدف الأساسي لمصر هو الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، وعلى التضامن العربي كمنهج راسخ، فضلًا عن عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، كأحد ثوابت السياسة المصرية وليس مجرد توجهًا مرحليًّا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى