TV

الغيطي: المؤسسة الدينية تشيع الجهل والأساطير وتقتل العقل

الفكر الاحتكاري أحد الأسلحة الظلامية التي تحارب الإبداع والتنوير

طالب الإعلامي محمد الغيطي، المؤسسة الدينية بأن تكون محايدة وألَّا تحارب حرية الفكر والإبداع والتنوير.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إن المؤسسة الدينية هي أحد أسلحة الظلامية والتفكير الأحادي والجهل، وإشاعة ثقافة الأساطير وقتل العقل.

ولفت إلى أنه من المستبعد أن تؤسس المؤسسة الدينية وعي حر، لأن لديها فكر احتكاري توجه المجتمع نحو فكر أحادي، وليس لديها فكرة حرية التفكير، والحرية لديهم مرهونة بالانتماء إلى المؤسسة أو الشيخ.

المؤسسة الدينية.. ودعوة القرآن الكريم إلى العلم 

وأضاف «الغيطي» أن القرآن الكريم يدعو إلى العلم في أكثر من 70 آية وهي رسالة ربانية، لكن المفسرين تجاهلوها من أجل شخصنة الخطاب الديني.

وشدد على أنه على كل أديب وكاتب ومثقف، يجب أن يكون سلاحًا وجنديًا في معركة التنوير، لأن المجتمع في حالة استقطاب وغياب العقل، كما أنه على الجميع إعمال العقل وتعليم الآخرين إعمال العقل.

وتابع: نحتاج إلى أن يكون الوعي رسالة يومية مفروضة على كل فرد في المجتمع، وخاصة قادة الرأي والتغيير، وهذا يستوجب أن الوعي يكون جزءًا من البنية العضوية والخطة القومية للمجتمع.

وأشار إلى أن الوعي والتثقيف والتنوير يكون في التعليم والإعلام والنوادي والثقافة والترفيه والجوامع والكنائس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى