أخطاء شائعة

الفكر الإرهابي يدمر مفهوم الوطنية

د. فايد: حرب التكنولوجيا جعلت الوطن في خطر

أوضحت أستاذ علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، د. سوسن فايد، أنَّ مفهوم الدولة الوطنية، يُعزِّز قيمة وثقل الدولة العميقة بالشكل الذي يجعلها طوال الوقت متسامحة ومتماسكة وقادرة على الصمود ضد أي تيارات مضادّة وهدَّامة داخل الوطن.

وقالت في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ الفكر الإرهابي، تغيَّر شكله ومفهومه ولم يصبح مرتبط بالعقيدة مثل فترة التسعينات.

الإرهاب يدمر مفهوم الدولة الوطنية

وأضافت «فايد» أن الإرهاب يُحاول تفكيك المجتمع ومَفهوم الوطنية، حيث يحدث طوال الوقت اشتباك بين الفئات الاجتماعية وتشكيك في كل الرموز والكيانات والإنجازات وشائعات تخدم على الفكر والأهداف.

وأشارت إلى أن ذلك من أجل الاغتيال المعنوي لكل ما هو كائن على أرض الوطن، وحتى اغتيال المواطن العادي، حتى أنَّه لا يجد هويته داخل الدولة وينتمي إلى أي تيار من التيارات الشيوعية أو التيار المتطرف بحيث يكون انتماؤه خارج مفهوم الوطنية.

ولفتت إلى أنَّ هذا يحتاج إلى تضافر الجهود من متخذي القرار وجميع المؤسسات، حتى يعلم الجميع أن هناك حرب مواقع، كلٌ في موقعه يعمل في اتجاه مضاد للثقافة الواردة، حتى يتم تدعيم مَفْهوم الدولة الوطنية وتعزيز معنى الانتماء إلى الوطن، وأن يكون هناك يقظة لما يحاكي بالدولة، ويعلم كيف يحارب الفكر المتطرف، لأننا في زمن حرب العقول.

حرب التكنولوجيا هي السائدة داخل المجتمع

وأكدت أستاذة الاجتماع أن حرب التكنولوجيا أصبحت هي السائدة، وجعلت الوطن في خطر، إذ إن هناك اتجاه ومخطط خارجي وأجندة سياسية موجهة لدول مستهدفة لتفتيت مفهوم الوحدة الوطنية والدَّولة الوطنية.

وكشفت أنه هناك مساعٍ لتعزيز مفهوم الفردية المطلقة والاتجاهات التي يكون بها نوع من السيطرة والتحكم، بحيث أنهم لا يريدون الانتماء إلى الدولة ولا الاعتراف بالدولة الوطنية.

وذكرت أن أكبر دليل على ذلك، هو التيار المتطرف الذي يحاول ترسيخ أن الوطن في الدين وليس في الأرض، وأن الأرض والوطن ليس الأساس في الوحدة، إلا أن هذا مخالف لمفهوم الدولة الوطنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى