أخطاء شائعة

القضاء على التمييز العنصري ضد المنحدرين من أصل إفريقي

جوتيرش: يجب معالجة شركات التكنولوجيا بشكل عاجل للتحيز العنصري في مجال الذكاء الاصطناعي

استنكر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، انتشار العنصرية معتبرًا إياها شر يصيب الدول والمجتمعات في جميع أنحاء العالم.

وقال «جوتيريش» أن العنصرية إرث راسخ من مخلفات عهود الاستعمار والاستعباد، وفق رسالة له بمناسبة (اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري)، ونشرها الموقع الرسمي للأمم المتحدة.

ودعا إلى الالتزام بالعمل على بناء عالم تسوده الكرامة والعدالة وتكافؤ الفرص لكل مجتمع فى كل مكان.

انتشار العنصرية تدمر حياة الأشخاص

وأضاف أن النتائج كانت مدمرة وتتمثل في الحرمان من الفرص والكرامة وانتهاك الحقوق وإزهاق الأرواح، وتدمير حياة الأشخاص.

وأوضح جوتيريش أن العنصرية منتشرة، لكن تأثيرها على المجتمعات المحلية يختلف من مجتمع إلى آخر، مشيرًا إلى أن موضوع اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري هذا العام يسلط الضوء على ذلك، مع التركيز على المنحدرين من أصل أفريقي وعلى مبادئ الاعتراف والعدالة والتنمية.

وقال إن المنحدرين من أصل إفريقي يواجهون تاريخًا فريدًا من العنصرية المنهجية والمؤسسية، ويواجهون اليوم تحديات شديدة.

وأكد ضرورة اتخاذ مواقف استجابة لهذه الحقيقة، بالتعلم من أنشطة الدعوة الدؤوبة للمنحدرين من أصل إفريقي واتخاذها أساسًا للبناء عليه.

وأوضح أن هذا الأمر يشمل قيام الحكومات بتعزيز السياسات وغيرها من التدابير للقضاء على العنصرية ضد المنحدرين من أصل إفريقي، وكذلك معالجة شركات التكنولوجيا بشكل عاجل للتحيز العنصري في مجال الذكاء الاصطناعي.

اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري

ويحتفل العالم باليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري سنويًا في 21 مارس، الذي أطلقت فيه الشرطة في شاربفيل بجنوب إفريقيا النار وقتلت 69 شخصًا كانوا مشاركين في مظاهرة سلمية ضد (قوانين المرور) المفروضة من قبل نظام الفصل العنصري في عام 1960.

وفي عام 1979، اعتمدت الجمعية العامة برنامج الأنشطة التي يتعين الاضطلاع بها خلال النصف الثاني من عقد العمل لمكافحة العنصرية والتمييز العنصري.

وفي تلك المناسبة، قررت الجمعية العامة أن أسبوع التضامن مع الشعوب التي تكافح ضد العنصرية والتمييز العنصري، يبدأ في 21 مارس، ويحتفل به سنويًّا في جميع الدول.

ومنذ ذلك الحين تم تفكيك نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقي، وإلغاء القوانين والممارسات العنصرية في العديد من البلدان، وقمنا ببناء إطار دولي لمكافحة العنصرية، مسترشدة بالاتفاقية الدولية للقضاء على التمييز العنصري.

ومع اقتراب الاتفاقية من التصديق العالمي، ما زال يعاني الكثير من الأفراد والمجتمعات في جميع المناطق من الظلم والوصم الذي تجلبه العنصرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى