TV

القوة الموحدة… كلمة السر للأمن القومي العربي

مستشار بأكاديمية ناصر: الجيش المشترك يردع أي تهديد للعرب

أوضح المستشار بأكاديمية ناصر للعلوم العسكرية ورئيس جهاز الاستطلاع الأسبق في القوات المسلحة، اللواء نصر سالم، أن منطقة الدول العربية في حاجة إلى قوة عربية مشتركة.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»: أمامنا حرب أكتوبر 1973، كانت أفضل حرب انتصرنا فيها، وكان هناك 8 جيوش عربية بقوة رمزية تحارب مع مصر.

وحدة منطقة الدول العربية خلال حرب أكتوبر 1973

وأضاف: كُنا مثال للوحدة في حرب أكتوبر 1973، وإذا وصلنا إلى قوة عربية مشتركة ستكون قوة ردع لأي معتدٍ يُفكر أنَّه يُهدد أمننا القومي العربي.

وأشار إلى أن تشكيل قوة عربية موحدة، مطلب موجود منذ فترة من الزمن، إلا أنّ الإرداة السياسية للقيادات العربية لم تجتمع على تطبيقه.

محاولات حثيثة لتكوين القوات المسلحة الموحدة

ولفت إلى أنه عند مناقشة الأمر، يلاحظ أن هناك مجموعة دول توافق وأخرى لا توافق، موضحًا أنه حدث بالفعل منذ 3 أعوام، حيث كان الأمر على شفا إنشاء هذه القوة العربية المشتركة، لكن في آخر لحظة بعد إصدار جميع الدراسات الفنية الخاصة بها، تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى.

وأكد أن بداية الفكرة تمت بالفعل وكانت على وشك التوقيع، ولكنها توقفت على توقيع الزعماء، لأن إحدى الدول اعترضت على هذا الأمر.

مجلس الأمن القومي العربي

ويتفق تصريح مستشار العلوم العسكرية مع ما اقترحه المفكر العربي، علي محمد الشرفاء الحمادي، حيث طالب بإنشاء مجلس الأمـن القومي العربـي.

في كتابه «ومضات على الطريق»، الصادر عن مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير، بأن يُشـكّل المجلس مـن قادة القوات المسلحة في الدول العربية وتتبعه أمانة خاصة مقرها في الجامعة العربية حيث يتولى المجلس القومي التخطيط الاستراتيجي والعسكري، يكون مسئولًا عن تنفيذ عدة مهام.

(1)  وضع النظم والإجراءات الكفيلة بتفعيل معاهدة الدفاع العربي المشترك والموقعة من قبل الدول العربية كافة.

(2) تحقيق الاتصال بالقيادات العسكرية في الدول العربية والقيام بالتنسيق فيما بينها.

(3)  ترتيب التعاون بين القوات المسلحة في الدول العربية مع بعضها البعض بواسطة إجراء المناورات السنوية ضمن برنامج مُعد لذلك لكي يتمكن كل فريق من التعرف على نوعية السلاح عند الفريق الآخر وتوحيد المصطلحات العسكرية، إلى حين يتم التوصل إلى تحقيق وحدة كاملة في النظم والمعلومات والتواصل المستمر عن طريق تبادل الخبرات بين الدول العربية، وزيادة الكفاءات والقدرات القتالية للقوات المشتركة وتنظيم الدورات التدريبية في المدارس التعليمية للضباط وضباط الصف والجنود لرفع كفاءتها والنهوض بها.

(4)  وضع الخطط اللازمة لاتخاذ أي إجراءات تتطلبها المصلحة القومية، سواء كانت للدفاع عن دولة عربية تعرضت للعدوان أو التدخل، لمنع الاشتباك بين دولتين عربيتين حدث بينهما خلاف كاد أن يؤدي إلى تصادم حتى نمنع ما يحدث من كوارث كما حدث في القرن المنصرم.

تعيين أمانة عامة لمجلس الأمن القومي

(5) يتم تعيين أمانة عامة لمجلس الأمن القومي، للقيام بالمسؤوليات المشار إليها أعلاه وإعداد جدول أعمال اجتماعات المجلس وإعداد التقارير عن نتائج أعمال المجلس، لرفعها لمجلس الدفاع العربي لاعتماد القرارات والمصادقة على جدول زمني لتنفيذها.

(6) يتم تعيين أمين عام لمجلس الأمن القومي برتبة عالية ورفيعة وتُرشح كل دولة الأمين العام حسب التسلسل الأبجدي المعمول به في نظام الجامعة العربية، على ألَّا تتجاوز مدته ثلاث سنوات فقط.

وذلك يتيح لكل دولة عربية أن يكون أمين عام المجلس القومي، مرشحًا من قبلها بحيث تضمن العدالة في توزيع المسؤوليات دون استثناء دولة دون غيرها، كما أنه يتيح ذلك الأسلوب فرصة للأمة العربية، لإبراز الكفاءات والقدرات التي ستكون في خدمة المصلحة القومية للأمة العربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى