أركان الإسلام

الكلمة الغائبة التي يتغنى بها الجميع

باحث: الضمير البشري قوة أودعها الله في نفس الإنسان

يحتفل العالم في الخامس من أبريل من كل عام باليوم العالمي للضمير، من أجل تخليد ذكرى أهمية الضمير البشري وفي إطار الحديث عن هذه المناسبة قال الباحث بكلية اللغات والترجمة، محمد ربيع، إن الضمير اليقظ يمنع صاحبه من ارتكاب المعاصي والمخالفات.

وأضاف في تصريح خاص لـ«التنوير»، أنَّ هذه الكلمة تشير إلى القوة التي أودعها الله سبحانه وتعالى في نفس الإنسان.

الضمير البشري يبعد المسلم عن الشر

وهو يعتبر القوة التي تحكمه وتفكيره وهي منحة من الله ينعم بها على من يشاء من عباده، ويدله بها على مواطن الخير والشر في الأعمال ومنعت نبي الله يوسف عليه السلام من الوقوع فيما حرم الله.

قال تعالى: «وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ ۚ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ۖ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ» (يوسف: 23).

وأشار «ربيع» إلى أن هذه الكلمة التي تغنّى بها الخطباء والوعّاظ وكتب عنها الكتّاب، لو أنها كانت حية بيننا في هذه الأيام لما رأينا هذه المآسي والحروب التي حصدت الكثير من الأرواح هنا وهناك.

فالجميع يسعى إلى أن يسيطر على العالم أو جزء منه، ولا ينظر إلى ظلم الآخرين وأخذ حقوقهم سواء على المستوى الدولي أو المحلي  أو الشخصي.

وذكر: لو أن كل منَّا كان ضميره يقظًا حيًا لما وجدنا أخًا يظلم أخته أو أخاه في الميراث أو جارًا يجور على جاره في حقوقه ولا كل هذه الأشكال من الظلم الاجتماعي التي سادت مجتمعاتنا وغيرها من المساوئ في المجتمع.

الابتعاد عن الظلم وإيذاء الآخرين

وقال «ربيع» إن كلمة الضمير تدخل معنا في كل شأن من شئون الإنسان المسلم، فضميره يحكمه في كل مواقف حياته، وإذا كان تاجرًا فهو من يحكمه ويتجنب أن يحتكر البضاعة حتى يغلو ثمنها.

ونوَّه بأن المسلم إذا كان في أي مهنة سواء طبيبًا أو معلمًا أو مدافعًا عن حق من حقوق العباد في ساحات المحاكم أو فلاحًا أو صانعًا، نجد ما يحكمه هو الضمير لكن من المؤسف في هذا الزمان في أزمة غياب كثير من الضمائر التي ماتت ولم تعد يقظة ترشد أصحابها إلى طريق الرشاد.

ونصح الناس بتقوى الله سبحانه وتعالى الذي يقول في كتابه العزيز: «وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ» (البقرة: 281).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى