المرصد

المتطرفون يحاولون تشويه مفهوم التعايش

د. الرميثي: التعددية والتنوع سُنتان أزليتان

أكد د. سلطان الرميثي، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، أن المتطرفين باتوا عاجزين عن المواجهة المباشرة مع أنصار الرحمة والتعايش، لذلك يحاولون تشويه مفهوم التعايش وتصويره على أنه إلغاء للعقائد، وهو ادعاء خاطئ تمامًا.

وأضاف أن التعددية والتنوع سُنتان أزليتان ومبدأ إلهي، وأن محاولة تجاوزهما السبب الحقيقي وراء معظم الصراعات التي راح ضحيتها عشرات الملايين من البشر.

جاء ذلك خلال المؤتمر السادس لزعماء الأديان العالمية والتقليدية في العاصمة الكازاخية نور سلطان، الذي عقد الأربعاء 6 أكتوبر 2021.

أنصار الرحمة وقبول حقوق الآخرين

وأضاف أن السلوك الإنساني السليم تجاه الفطرة الإلهية للتعدد هو قبولها والاعتراف بحق الآخر المختلف واحترام اختلافه.

وأوضح أنه من هذا المنطلق أصبح مفهوم التعايش مطلبًا أساسيًا في إدارة التنوع في المجتمعات الإنسانية، ويمكن تحويله إلى عامل قوة لتعزيز التماسك المجتمعي، والانطلاق منه إلى بناء الأوطان وتحقيق الرخاء والرفاهية للبشرية.

وأشار إلى أهمية تأكيد مكانة التعايش كقيمة أساسية في الأديان، وتفنيد الأفكار المغلوطة التي تبرر للعنف على أساس ديني، وتبرئة الأديان من تهمة تغذية الكراهية.

المؤتمر يُعقد كل ثلاثة سنوات تحت مظلة الأمم المتحدة، بمشاركة ممثلين من الديانات المختلفة، بهدف تعزيز الحوار العالمي بين أتباع الأديان والثقافات وتعميق التفاهم والاحترام المتبادل بين الطوائف الدّينية وتنمية ثقافة التسامح، على عكس أيديولوجية الكراهية والتطرف، ومن أجل التفاعل مع جميع المنظمات والمؤسسات الدولية الساعية إلى تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات والحضارات المختلفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى