أركان الإسلام

المساواة تدعم استقرار المنطقة العربية… كيف يتحقق ذلك؟

وزيرة التضامن: نعاني من ارتفاع معدلات الفقر وانعدام الأمن الغذائي

أكدت الأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا «الإسكوا»، رولا دشتي، دور الحد من عدم المساواة في توطيد النسيج الاجتماعي.

وقالت «دشتي» إن المساواة تساعد على تعزيز الازدهار الاقتصادي ودفع عجلة التنمية المستدامة إلى الأمام، حسبما تضمنت كلمتها في المنتدى العربي الثالث من أجل المساواة الذي عقد في القاهرة 4 يونيو 2024.

وأشارت إلى تقرير جديد صادر عن الإسكوا، أن عدم المساواة بين الشباب وعدم المساواة في الحصول على الغذاء آخذان في الازدياد.

الحد من عدم المساواة

كما يكشف أنّ عدد الأشخاص الذين يعانون من الفقر المدقع في المنطقة العربية زاد بحوالي 42 مليون شخص بين عامي 2015 و2023.

ومن ناحيتها قالت وزيرة التضامن الاجتماعي، نيفين القباج، إن المنتدى العربي من أجل المساواة يعقد في ظل ظروف دولية وإقليمية صعبة تشهدها دول العالم أجمع، ودول المنطقة العربية خاصة، بما تشهده من أزمات اقتصادية ونزاعات مسلحة وحالات طوارئ صحية، ناهيك عن معاناتها من ارتفاع معدلات الفقر، وانعدام الأمن الغذائي وتغير المناخ.

وأوضحت أن كل ذلك يعمق من حالات عدم المساواة على جميع الأصعدة بخلاف أنها تنتقص من حقوق الإنسان الذي نسعي للارتقاء بها والالتزام بها علي أكمل وجه.

وشددت على أنه لا يقتصر عدم المساواة في المجال الاقتصادي، ولكن يتعدد إلى التعليم والصحة والوصول إلى الحماية الاجتماعية والتمويل والتكنولوجيا والسكن الكريم.

المساعدات الإنسانية

وتناول المنتدى أيضًا الحلول الممكنة لهذه الظاهرة على المدى القصير لحماية الناس ومنع تفاقم أوجه عدم المساواة في أوقات الأزمات، ومنها تقديم المساعدات الإنسانية وتحسين الاستجابة للكوارث.

تعد الإسكوا هي إحدى اللجان الإقليمية الخمس التابعة للأمم المتحدة، وتعمل على دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة في الدول العربية، وعلى تعزيز التكامل الإقليمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى