أخطاء شائعة

المسلمون في الغرب بين الخطاب الظلامي واليمين المتطرف

رئيس مؤسسة الإسلام بفرنسا: الإيمان بالله مقرون بالعمل الصالح والقيم

كشف رئيس مؤسسة الإسلام في فرنسا، غالب بن الشيخ، أنَّ المسلمين في الغرب يعانون وأصبحت حياتهم أصعب مما كانت عليه من قبل.

وقال أن هناك تيارًا يمينيًّا قد تنامى وانتصارًا أيديولوجيًّا لهذا اليمين المتطرف، كما تضمن لقاؤه عبر شاشة إكسترا نيوز، مع الإعلامية إنجي طاهر.

أعمال إرهابية تهدد المسلمين في الغرب

وتابع أنه في العقد المنصرم كانت هناك تشنجات وأعمال أرهابية من طرف المتشرذمين الذين يعتقدون أنهم يثأرون للنبي محمد صلى الله عليه وسلم أو يدافعون عن الدين الإسلامي بأعمالهم الشنعاء.

وأشار إلى أن المواطن المسلم في الغرب يجد نفسه بين فكي كماشة، منها التطرف والتزمت والتخلف والخطاب الظلامي، وفك اليمين المتطرف الذي انتصر في أيديولوجياته.

وأوضح أنه يوجد سوء تفاهم وبعض المشكلات مع المسلمين في فرنسا، ويتم التعامل معها بتريث وبكل حكمة.

وأشار إلى أن مصطلح المواطنة أفضل من الاندماج، مضيفًا: ليس علينا أن نتحدث عن من يندمج من الناحية المبدئية.

ولفت إلى أهمية الفاعليات التي تجمع بين بشر مختلفين في الأفكار والديانات والثقافات، مؤكدًا أنها ترسخ قواعد التآخي والتقارب عن طريق الحوار.

وذكر أنه خلال الحوار يلتقي هؤلاء ويعلمون أنه بمثل هذه اللقاءات يستتب الأمن ويستقر بالتفاهم بين الناس.

مساوئ أفكار المتطرفين في الغرب

وأضاف: هناك من المتطرفين الذين يدعون أنهم يتصرفون بمفهوم إسلامهم الصحيح، ولكن نتحدث عن إسلام له روحانياته وجمالياته.

وأكد أن الإيمان بالله مقرون بالعمل الصالح، إضافة إلى القيم الجمالية واحترام الآخرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى