أخطاء شائعة

النظرة السلبية للمرأة في كتب التراث

الإسلام رفع من مكانة النساء وجعل لهن حقوقًا عظيمة

  • النظرة السلبية للمرأة في كتب التراث تسبب الكثير من المشكلات في المجتمعات، لتدني النظرة للسيدات بأنها لا قيمة لها.

تلك النظرة يجب تغييرها من أجل تصويب الخطاب الإسلامي بشكل لائق وصحيح ويساعد على الارتقاء بالمجتمع وتصحيح صورة الإسلام.

النظرة للمرأة كانت سلبية واعتبرت شجرة مسمومة وأنها خُلقت لمتعة الرجل وخدمته فقط، فكانت مسلوبة الحقوق.

النظرة السلبية للمرأة في كتب التراث

كانت محرومة من حق الميراث وحق التصرف في المال، والكل اعتبرها سلعة رخيصة لا يحترمها أحد.

الموروثات الثقافية والاجتماعية الخاطئة لا علاقة لها بالإسلام من قريب أو بعيد، فعدالة نظام المواريث الذى أقره الدين الإسلامي كرّم المرأة.

المجتمع في حاجة لتحرير العقل من الموروث الثقافي الخاطئ الذى اكتسبه من بعض الدول الأخرى، لأن النصوص الدينية لم تظلم المرأة، ولكن عادات المجتمع هي التي ظلمتها.

المرأة عكس ما يتهمها الكثيرون فلها تأثير بشكل كبير في المجتمع وتعتبر البنية الأساسية لتقدم المجتمع، لأنها مربية الأجيال وتتحمل الكثير من أجل من حولها.

الإسلام رفع من قيمة المرأة ومكانتها، كما أن القرآن الكريم يتضمن الكثير من الدلائل على تكريم النساء.

الإسلام يدعو إلى حسن معاملة المرأة

الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، أكد أن الإسلام يدعو إلى حسن معاملة المرأة، سواء كانت أمًا أو زوجة أو أختًا أو حتى ابنة.

الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة والعميد السابق لكلية الدراسات الإنسانية بجامعة الأزهر، قالت إن الشريعة الإسلامية أنصفت المرأة وأعطتها القوة.

وأكدت أهمية تحرير المرأة من قدسية الموروثات الخاطئة التي تدفع المرأة ثمنها في الوقت الراهن.

وقال الشيخ محمود عاشور، وكيل الأزهر السابق، إنه يتعين على الجميع النظر إلى المرأة باعتبارها الأم والزوجة والابنة والأخت.

كلهن حث الإسلام على إجلالهن وإكرامهن بالغ الإجلال والإكرام، خاصة أن الله سبحانه وتعالى أجلَّ المرأة بإنزاله سورة النساء، تكريمًا لمكانتها وقدرها العظيم.

المرأة فى الإسلام لها ذمة مالية مستقلة، فمن حقها الشراء والبيع والتملك والهبة بعيدًا عن الزوج، وأن حرمانها ميراثها يعد مخالفة للشرع.

وأوضح أن النظر إلى زوج المرأة باعتباره غريبًا عن الأسرة فى بعض المجتمعات يُعد جُرمًا، داعيًّا إلى المزيد من التوعية بصحيح وثوابت الدين في مختلف مؤسسات التنشئة الاجتماعية.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى